نوافذ

الإثنين 30 نوفمبر 2020م - 15 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

واشنطن بوست: أردوغان "بارع" في التلاعب بترامب وسيظل "أستاذا" مع بايدن

أردوغان وترامب
في تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"، كتبه الصحفي ديفيد إغناطيوس بشأن الدول التي ستكسب وتلك التي ستخسر من نتائج الانتخابات الأمريكية المقرر إجراؤها يوم 3/11، قال إغناطيوس إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فقد عرف وببراعة الكيفية التي يلعب فيها على حب ترامب لنفسه، في وقت وسع فيه من نفوذه العسكري، في سوريا وليبيا والعراق والآن أذربيجان. وكان الرئيس التركي قويا في ملء الفراغ الذي تركته أمريكا لدرجة أغضب فيها فريق ترامب. 

ويضيف إغناطيوس إن إدارة جديدة قد تفرض عقوبات على تركيا ولكن أردوغان سيظل أستاذا في أسلوب التنمر الذي اتبعه مع ترامب حتى بعد ذهاب هذا الأخير. 

وتابع " وعندما يتعلق الأمر بالخدمات المشتركة، فعلاقات ترامب مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ستكون على رأس القائمة. وتباهى ترامب قائلا "حميت مؤخرته" بعد جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي، وذلك حسبما أخبر الصحافي المعروف بوب وودرود في مقابلاته لكتابه "غضب". 

وقال إغناطيوس إن أنصار محمد بن سلمان، روجوا لنظرية خيالية مفادها أن الديمقراطيين يخططون لمؤامرة ضده، ربما كانوا يحاولون تعبئة السعوديين ضد أي ضغوط من إدارة بايدن. 

ويتوقع الكاتب أنه لو ضعفت العلاقات مع السعودية بفوز بايدن فلربما حاولت روسيا والصين ولدرجة ما إيران استغلال ذلك لملء الفراغ.      
 

إقرأ ايضا