نوافذ

الخميس 21 يناير 2021م - 08 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

نائب يتحرش بوزيرة خلال جلسة برلمانية بسبب "صدرها الجميل"

37260200-9087717-image-a-41_1608914680187
ADS

دخل نائب شيوعي في سجال مع وزيرة بروسيا، بعد أن حدق في صدرها خلال جلسة برلمانية.

وقال النائب بيوتر أموسوف (54 عامًا)، لوزيرة ريادة الأعمال إيرينا فيزوكيخ (34 عامًا)، إنه بصفته "رجلًا يتمتع بصحة جيدة"، فقد وضع عينيه على "جزء خال من جسمك".

وأوضح أن هذا منعه من الاستماع باهتمام إلى حديثها عن المشروبات منخفضة الكحول خلال جلسة عبر الإنترنت.

وأضاف: "هذا ليس جيدًا بالطبع. نعم، كرجل أعترف أنه جميل، لكن لا يزال ..."، داعيًا السلطات الأخلاقية في الهيئة التشريعية إلى تقييد ملابس النساء، في أكبر منطقة في روسيا (ياقوتيا)، وهي منطقة في سيبيريا تكاد تبلغ مساحتها مساحة الهند.

قالت الوزيرة للنائب الذي يرتدي نظارة طبية: "بالتأكيد لن أناقش مظهري معك".

في الوقت الذي أمرها فيه المتحدث بيوتر جودوليف ( 49 عامًا)، بما يلي: "التزمي بتقريرك ولا تعلقي. ليس لديك الحق في التعليق للنواب. سيتم إبلاغ رؤسائك بهذا".

وعلى ما يبدو، فإن ميكروفونها قد تم إسكاته لأنها احتجت على كلامه. بينما لم يقم رئيس مجلس النواب بأي محاولة للرقابة على النائب.

وسرعان ما اعتذر نواب آخرون للوزيرة، وأشاروا إلى أنه لا يوجد شيء غير محتشم في ملابسها.

واشتكت النائب فيكتور فيودوروف من "التحيز الجنسي الذي أظهره العديد من أعضاء البرلمان تجاهها"، مشددة على أن "مظهرها يتناسب مع قواعد اللباس المطلوبة من مسؤولي الدولة".

لكن أموسوف حظي بدعم من حزبه الشيوعي الذي أصدر بيانًا قال فيه: "لم يستطع أن يمزق عينيه، وهذا ربما يكون مجاملة كبيرة (للوزيرة)".

قال المتحدث ألكسندر يوشتشينكو، إن "المفاهيم الغريبة" المتمثلة في "التحيز الجنسي والتحرش" قد فُرضت من الخارج ولا ينبغي أن تنطبق في سيبيريا. وزعم أن "النائب أراد الثناء على الوزيرة". 

وفيما وصف النائب في تقرير إعلامي لفضائية "روسيا اليوم" بأنه "متحيز جنسانيًا"، رفض التراجع أو الاعتذار. وأكد أن "الناس لا يعتذرون إلا عندما يكونون مخطئين". وقال "لم يكن هناك صراع، لقد عبرت عن رأيي ببساطة".
 

إقرأ ايضا