نوافذ

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020م - 16 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

مقتل رجل ماهر الأسد بـ 7 رصاصات.. وصفحات النظام : "سكتة قلبية"

رجل ماهر الأسد
في ظروف غامضة، والتي بدت تكتنف ما يدور في أروقة المشهد السوري، توفي غياث البستاني أحد الرجال المقربين من ماهر الأسد شقيق بشار الأسد، والذي تم اغتياله بـ 7 رصاصات، بحسب ما تداوله نشطاء سوريون، فيما تؤكد الصفحات التابعة للنظام أنه توفي بسكتة قلبية.
الناشط السوري عمر مدنية كتب على حسابه في تويتر : "  مقتل غياث البستاني (بسبع رصاصات) وهو المقرب من ماهر الأسد و الممول للفرقة الرابعة التابعة لماهر ، قالت الصفحات أنه توفي بسكته قلبية رغم أنهم وجدوا جثته مضربة بـ 7 رصاصات.. ، معلقا بالقول : "التصفيات الداخلية".
وعلى تسارع وتيرة المشهد السوري أضاف مدنية أن صحيفة إسرائيلية ذكرت أن أسماء الأسد تعمل على تحضير ابنها حافظ لخلافة والده بشار في حكم سوريا.
يأتي هذا بعد هجوم غير متوقع من الصحافة الروسية على ماهر الأسد.
وكانت الصحافة الروسية قد وصفت ماهر الأسد بالمجرم والقاتل والمتعامل مع تنظيم داعش الإرهابي.
كما وصفته صحيفة برافدا الرروسية أيضا،  بأنه تاجر الدم ومجرم الاقتصاد.
ووجهت الصحيفة  أيضا لماهر الأسد، عدة تهم كبير وأنه متورط في مقتل رئيس الحكومة اللبنانية الراحل رفيق الحريري عام 2005.
وتساءل المحلل العسكري أحمد رحال: " بدأت الحقائق تظهر للعلن والمؤكد أن الروس يعلمون كل تلك المعلومات مسبقاً لكن يبقى السؤال: ما الجدوى من إبرازها للعلن اليوم.. هل اقتربت ساعة الرحيل لهذا النظام المجرم؟".
وكان المبعوث الأمريكي جيمس جيفري قد صرح بأن هناك إحباطاً روسياً متزايداً من بشار لأنه لن يتنازل.. لأنه يحيط نفسه بالبلطجية.
 

إقرأ ايضا