نوافذ

الإثنين 30 نوفمبر 2020م - 15 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

صديق "جمال خاشقجي" يكشف عن خطة تحرك ضد السعودية

0_FILES-SAUDI-JUSTICE-MEDIA-POLITICS

صادف الجمعة، 2 أكتوبر، ذكرى مرور عامين على قتل الكاتب والصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، في الوقت الذي قال فيه أحد المقربين منه، إن وفاته لم تؤد إلا إلى تقوية يد النظام.

واغتيل خاشقجي ( 59 عامًا) في القنصلية السعودية في إسطنبول، تركيا في 2 أكتوبر 2018، في عملية قتل خلصت إليها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) بأمر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. لكن بن سلمان نفى ضلوعه في جريمة القتل.

وفي حديثه إلى صحيفة "ديلي ستار أونلاين"، حذر نادر هاشمي عضو DAWN (مجموعة مناصرة للديمقراطية في العالم العربي)، المنظمة التي أنشأها خاشقجي عندما قُتل، من أن الشرق الأوسط الآن في "أحلك نقطة منذ عقود".

وقال الهاشمي، وهو أيضًا مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة دنفر، إن فشل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في محاسبة حليفته السعودية قد شجع الأنظمة الاستبدادية في المنطقة.

وفي حديثه من الولايات المتحدة، أضاف الهاشمي إن (DAWN)، التي تم تدشينها مؤخرًا، بعد عامين من وفاة خاشقجي، تم إطلاقها لتكريم إرثه.


وقال "لن ندع موته يذهب سدى. حوّل المأساة إلى نصر، واستخدم السخط على مقتله لإحداث التغيير".

وحذرت الصحفية سارة عزيزة في مقال نشرته صحيفة "ذا إنترسيبت" من أن (DAWN) تواجه صراعًا شاقًا لسماع أصواتها في واشنطن، حيث يوجد مقرها، حيث غالبًا ما يتم تقويض الجماعات العربية المؤيدة للديمقراطية بقوة التأثير السعودي والمال.

ووافقها الهاشمي الرأي، قائلاً: "المساهمات المالية السعودية ودول الخليج للولايات المتحدة هائلة".

وقال إنه بالنسبة للسعوديين، إلى جانب الأنظمة الأخرى في الشرق الأوسط، فإن "أمنهم المستقبلي مرتبط بدعم الغرب، ولا سيما الولايات المتحدة".

واتهم الهاشمي، جماعات الضغط السعودية في واشنطن بالعمل على "منع التحول الديمقراطي الإقليمي".

لكنه شدد على أن الكفاح من أجل الاستماع إليه في واشنطن أصبح أسهل، ويمكن للقوى التي تنادي بمزيد من الديمقراطية في المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط الآن الحصول على "جلسة استماع عادلة".

وعلى نحو متزايد، يطالب العديد من الأشخاص بإنهاء مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية، والتي يستخدم الكثير منها في المشاركة الوحشية للبلاد في الحرب الأهلية في اليمن المجاور.

كما أدى إرث 11 سبتمبر - حيث كان 15 من المفجرين من المملكة العربية السعودية - والمخاوف بشأن انتشار "الوهابية" إلى تغيير في أذهان العديد من الناس.

لكن الهاشمي حذر من أن أحد أكبر العوائق أمام ديمقراطية أكبر في العالم العربي هو الآن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال إن قرار ترامب القيام بأول زيارة خارجية له كرئيس للسعودية، حيث أشاد ليس فقط بن سلمان ولكن أيضًا بالنظام البحريني الاستبدادي، "أرسل إشارة" إلى الطغاة في الشرق الأوسط بأن الولايات المتحدة لن توقفهم".

واستشهد الهاشمي بقصة ناشط اعتقل في البحرين خلال حملة القمع اللاحقة على حقوق الإنسان، والذي قاله له جلاده: "ترامب في السلطة الآن، يمكننا أن نفعل ما نريد".

وحذر الهاشمي من أن "هذه أحلك لحظة في الشرق الأوسط في حياتي". وقال إن المعارضين ونشطاء المعارضة في السعودية ما زالوا يعيشون في خوف من مصير مماثل لمصير خاشقجي.

في الأشهر القليلة الماضية، استُهدف مواطنان سعوديان ينتقدان النظام، مقيمان في المنفى بكندا من قبل فرق الموت التي أمر بها النظام.

وحذر اللواء السابق ومستشار ولي العهد السابق محمد بن نايف، سعد بن خالد الجابري، في اللحظة الأخيرة من وصول فرقة اغتيال لتصفيته.

وبينما تلقى صديق خاشقجي عمر عبد العزيز بلاغًا من السلطات الكندية بأن فريقًا سعوديًا من القتلة قد تم اعتراضه.

وقال الهاشمي: "لا شك أن فوز ترامب جعل الأنظمة الاستبدادية تشعر بالقوة". لكنه أشار إلى أن الوضع الراهن يثير المزيد من الغضب في المنطقة.

وأضاف "تذكر أن جمال لم يبدأ كمعارض لكنه أصيب بخيبة أمل من بلاده".

وقال إن فوز جو بايدن لن يؤدي بالضرورة إلى تغيير كبير في الممارسة، حتى لو تغيرت لهجة الحكومة الأمريكية تجاه المملكة العربية السعودية.

وقال "قد نشهد المزيد من الخطاب المعادي للسعودية في عهد بايدن، لكن الآن تغيرات في السياسة الزلزالية".

وبعد وفاته، نشرت صحيفة "واشنطن بوست" آخر مقال كان خاشقجي يعمل عليه قال فيه إن أكثر ما يصرخ به العالم العربي هو حرية التعبير.

والآن، بعد مرور عامين، يعتقد الهاشمي أن حلم خاشقجي بعيد المنال أكثر من أي وقت مضى.

 

إقرأ ايضا