نوافذ

الثلاثاء 19 يناير 2021م - 06 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

صحيفة أمريكية: باريس التي حظرت النقاب تأمر مواطنيها بتغطية الوجه

حظر-النقاب-في-جامعة-القاهرة
ADS
في مقال مثير كتبته "فاطمة خميلات" ونشرته مجلة "نيوزويك" الأمريكية، قالت فيه إن فرنسا التي سنت تشريعات تحظر تغطية الوجه في الأماكن العامة، وحرمت النساء المسلمات من مباشرة حقهن في ارتداء النقاب، أصبحت بعد انتشار "كورونا" تجبر مواطنيها على ارتداء الكمامات في بعض الأماكن العامة، ليكون كلا القانونين ساري المفعول.

وأضافت ساخرة: أن قانون مكافحة النقاب يرتكز على صراحة على فكرة "أن الجمهورية تعيش مع الوجه المكشوف" ويمكن قراءة ذلك من الملصقات والمنشورات الحكومية، المنشورة في ذلك الوقت والتي لا تزال معروضة في واجهات المتاجر كتذكير "بقيم الجمهورية"، حيث انه إذا كانت هناك امرأة مسلمة تخفي وجهها لأسباب دينية فهي معرضة لغرامة وقد تضطر إلى إكمال صف تعليم المواطنة، حيث ستعلم أن كونها "مواطنة صالحة " يعني كشف وجهها، وفي الوقت نفسه فإن الحكومة نفسها تخبر جميع المواطنين، أنه لكي تكون "مواطنا صالحا" يجب أن تتبنى ما يطلق عليه "إشارات الموانع" التي تشمل تغطية الوجه. بحسب المقال الذي ترجمه موقع "القدس العربي".

وقال خميلات أنه بعد الهجمات الأخيرة على مقر شرطة باريس، ذكر وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير الإشارات المختلفة لـ"التطرف" التي يجب الإبلاغ عنها : رفض تقبيل الخد (  وهي عادة فرنسية شائعة) وعدم المصافحة وعدم الاختلاط بالزملاء وغير ذلك . بينما هذه السلوكيات تشجع اليوم إلى جانب عادات أخرى، مثل التباعد الاجتماعي، على أنه ضرورة صحية وطنية لحماية البلد من الوباء .

وتساءلت: هل تقترح الحكومة الفرنسية انه يجب على مواطنيها أن "يتطرفوا"؟! ليصبحوا جزءا من المجتمع الوطني ؟ وأجابت "بالطبع لا" ولكن فيما يتعلق بالمسلمين الملتزمين لا يزال ينظر إلى التباعد الاجتماعي الطوعي على انه معاد للوطنية ومن أعراض التطرف.
 

إقرأ ايضا