نوافذ

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020م - 16 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

بعد مقتل مسؤول كبير بالمخابرات.. اعتقالات روسية لضباط بشار بتهمة الخيانة

بشار وبوتين
عقب إطلاق النار على مجموعة من الضباط التابعين لقوات بشار الأسد من قبل  الشرطة العسكرية الروسية، والتي أدت لمقتل ضابط المخابرات الجوية، أقدمت فرقة أمنية تابعة لروسيا على اعتقال عدد من ضباط بشار الأسد موجهة لهم تهم الخيانة.
وفي التفاصيل بحسب ما ذكره بيان المكتب الإعلامي الخاص التابع للقوات الأمنية  على فيسبوك فإن الضباط كانت تتوزع خدمتهم سابقاً في مطار الطبقة العسكري، والفرقة 17 في الرقة، وفي حقل شاعر بريف حمص الشرقي، وتم استدعائهم صباح أمس إلى التحقيق.
وأضاف أن سبب اعتقال الضباط الثلاثة  : ( العميد شريف أحمد إسماعيل، والنقيب علي شريف إسماعيل، والملازم رفعت شريف إسماعيل) والذين ينتمون للطائفة العلوية الحاكمة في سوريا  كان بتهمة الخيانة وإعطاء أوامر بالانسحاب العشوائي خلال المعارك التي دارت سابقاً في أماكن خدمتهم، وتسليم عدة عساكر، واستغلال المنصب والكسب غير المشروع.
وأوضح  أنه تمت مصادرة مبالغ طائلة من منزلهم الكائن في منطقة يعفور وسط دمشق وهي 65  مليون ليرة سورية، و276 ألف دولار أميركي، و9 كم من الذهب، و5 سيارات فارهة بأنواع مختلفة، و6 دراجات هوائية باهظة الثمن.
وتابع قائلا : إنه تم  جمع هذه المبالغ عن طريق سرقة المحروقات وبيعها، إضافةً إلى عمليات التهريب والخطف من أجل المال، وفرض الإتاوات على عدة حواجز في حلب وريف دمشق،
يذكر أن مصادر محلية موالية لنظام الأسد كانت قد كشفت عن توقيف عدد من الضباط على رأسهم اللواء معن حسين، مدير إدارة الاتصالات، واللواء حسام سكر مدير مكتب رأس النظام في سوريا بشار الأسد بتهمة الخيانة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر أمس أن حاجزا يتبع للشرطة العسكرية الروسية، يتمركز عند مدخل مدينة الميادين،  أطلق النار على سيارة يستقلها ثلاثة عناصر من المخابرات الجوية التابعة للنظام السوري، لعدم توقفهم على الحاجز.
وأسفر إطلاق النار عن مقتل عنصر واعتقال آخر فيما تمكن عنصر ثالث من الفرار بعد محاولة الروس اعتقاله.
 

إقرأ ايضا