نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

الاتحاد الإفريقي يدين الانقلاب العسكري في مالي ويعلق عضويتها بالاتحاد

الاتحاد الإفريقي   مالي
قرر الاتحاد الإفريقي اليوم تعليق عضوية "مالي" احتجاجا على الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المالي إبراهيم بو بكر كيتا في الساعات الأولى من صباح اليوم. 

وكان رئيس مفوضية الاتحاد موسى فقي، قد أدان فيه بشدة " الاعتقال القسري للرئيس المالي ورئيس الوزراء وأعضاء آخرين في حكومة مالي". 

كما شدد على رفض الاتحاد لأي محاولة لتغيير غير دستوري للحكومة في مالي داعيا المتمردين إلى وقف جميع أشكال اللجوء إلى العنف واحترام مؤسسات البلاد والإفراج الفوري عن المسؤولين الحكوميين المعتقلين. 

وكان الرئيس إبراهيم بو بكر كيتا، أعلن استقالته رسميا من منصبه بعد احتجازه على يد جنود متمردين يوم الثلاثاء حسبما أفاد التليفزيون الرسمي. 

وقال كيتا في خطاب متلفز إنه قرر حل الحكومة والبرلمان مضيفا " لا أريد إراقة الدماء لأظل في السلطة". 

وكان متحدث باسم الحكومة المالية قد أكد لموقع بي بي سي عربي، أن الرئيس بو بكر كيتا اعتقل من قبل جنود متمردين وتم احتجازه في معسكر تابع للجيش قرب العاصمة باماكو. 

كما اعتقل رئيس الوزراء بوبو سيسيه برغم مناشدات سابقة من أجل "حوار أخوي". 

وجاء الانقلاب بعد عامين فقط من إعادة انتخاب كيتا رئيسا للبلاد في 2018 ولكن تردي الأوضاع المعيشية والفساد أثار غضب شعبي امتد للجيش. 
 

إقرأ ايضا