نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

"الأسد" يرد على شكر "ترامب" بالتعاون معه في مقتل زعيم "داعش"

GettyImages-509763032

أبدى الرئيس السوري بشار الأسد شكوكه حول صحة الرواية الأمريكية بشأن مقتل زعيم تنظيم "داعش" أبوبكر البغدادي، واصفًا إياها بأنها "مسرحية جميلة".

ويأتي ذلك بعد شهر من الإعلان عن مقتل البغدادي في غارة شنتها الولايات المتحدة في عملية خاصة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وهو ما أكد الرئيس دونالد ترامب بنفسه الذي قال إنه أعطى الأمر بالمهمة السرية قبل أسبوع من حدوثها.

غير أن الأسد في جزء من حواره مع مجلة "باري ماتش" الفرنسية، أجاب ردًا على توجيه ترامب الشكر لسوريا وقت مقتل البغدادي، وما إذا كانت دمشق أعطت الأمريكيين معلومات عنه، بالقول: "دائمًا أضحك عندما يُطرح هذا السؤال، لأن السؤال الأهم الذي يجب أن نسأله هو هل أن البغدادي قتل فعلاً أم لا؟ وهل هذه “المسرحية الجميلة” التي قام بها الأمريكيون حصلت في الحقيقة؟".

وعندما قاطعه المراسل بأن تنظيم "داعش" اعترف بمقتل البغدادي، رد الأسد: "نعم طبعًا.. لكن داعش هي صنيعة أمريكية، داعش جزء من المسرحية.. لقد علّموا البغدادي التمثيل عندما كان في السجون الأمريكية في العراق".

وأضاف: "لذلك أنا أقول هذه المسرحية الكبيرة، ولكن هل حصلت؟ لا نعرف.. هذا لا يعني أنه لم يقتل، ولكن إن قُتل، فهو لم يقتل لأنه إرهابي. كانوا قادرين على ضرب داعش عندما كانت تأخذ النفط من سوريا للعراق ولم يفعلوا".

وتابع بالقول: "عندما هاجمت داعش الجيش السوري في دير الزور، ضرب الأمريكيون الجيش السوري ولم يضربوا داعش، فإذاً لا.. نحن لم نتعاون مع الأمريكيين في أي شيء، لا تستطيع أن تتعاون في مكافحة الإرهاب مع أشخاص يدعمون الإرهاب".

وبسؤاله مجددًا عن سبب توجيه ترامب الشكر للنظام السوري، قال الأسد: "هي واحدة من النكت الظريفة لترامب... إنها نكتة".

يأتي ذلك تأكيدًا لما سبق وأن قاله الأسد حول عملية مقتل البغدادي من قبل عناصر أمريكية في سوريا.

وقال الأسد في أعقاب العملية: سوريا لم تسمع بالعملية إلا من الإعلام ، وليس لدمشق علاقة بالموضوع ولكن الأهم من ذلك هو أنه لا يعرف إذا كانت العملية حصلت أم لا.

وأضاف الأسد: "أن السيناريو الذي نشرته الولايات المتحدة لعملية مقتل الإرهابي أبو بكر البغدادي متزعم تنظيم "داعش" جزء من الخدع الأمريكية وعلينا ألا نصدق كل ما يقولونه إلا إذا أتوا بالدليل".

وأشار إلى الأسد أن البغدادي كان في السجون الأمريكية في العراق وأخرجوه ليلعب هذا الدور، لافتًا إلى أن زعيم "داعش" هو مجرد شخص يبدل بأي لحظة وبأي وقت.

وأضاف: "أعتقد أنه سيعاد انتاجه باسم وشخص آخر وربما يعاد انتاج "داعش" حسب الحاجة تحت عنوان آخر ولكن يبقى الفكر نفسه والاستخدام نفسه والمدبر هي الولايات المتحدة"، مشيرا إلى أنه لم يكن لسوريا أي علاقة بالعملية العسكرية التي تمت فيها تصفية البغدادي وأنه لا يوجد أي تواصل بينها وبين أي مؤسسة أمريكية.
 

إقرأ ايضا