نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

هكذا رد ملحدون على كلمة«السيسي»: ننتظر إلغاء الأزهر

2018_11_3_20_11_57_502


أشاد الناشط  أحمد حرقان، أحد أشهر الملحدين في مصر، بكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، في منتدى شباب العالم، والتي تحدث فيها عن حرية العبادة للجميع.
وقال «حرقان» في تصريحات خاصة لـ«الشبكة العربية»:«ليس هذا أول تصريح للرئيس للتأكيد على حرية الاعتقاد في مصر، ولكننا نحتاج المزيد، وتحديداً نحتاج إلى إلغاء القوانين الخاصة بازدراء الأديان، وتعديل الدستور بحيث تلغى المواد التي تخلط الدين بأعمال الدولة او تمنح دوراً للأزهر والكنيسة يسمح لهما بالتدخل في شؤون المواطنين».
وتابع «حرقان»: يجب أن تتسق كل القوانين مع ما أكد عليه الرئيس من حرية الاعتقاد .. نحن نطالب بعلمنة الدولة وإلغاء الديانة من الرقم القومي».
وطالب أحد أشهر الملحدين في مصر بإلغاء الأزهر والكنيسة وقال: الأزهر مؤسسة خبيثة مثل السرطان وكذلك السلطة الكنسية»، حسب قوله.
فيما قال الكاتب المصري العلماني الدكتور خالد منتصر، عبر حسابه على "تويتر": "كلمة الرئيس اليوم عن حرية الاعتقاد والإيمان تعني ببساطة وضع كلمات مثل المرتد والازدراء والاستتابة وجهاد الفتح والغزو وفسطاط الكفر في متحف التاريخ"، حسب قوله.
وتابع: رسالة إلى البرلمان وأعضائه عليكم أن تترجموا كلام الرئيس اليوم عن حرية الاعتقاد إلى فعل بإلغاء قانون الازدراء "البغيض الفاشي".
وانهالت عليه تعليقات متابعيه من العلمانيين والملحدين، مطالبين بإلغاء الأزهر، حيث قال أحدهم: أتمنى لو يطبق ما يقول ؛ هذا الرجل يقول الكلام وعكسه خلال أسبوع.. مرة مصر قوية ومرة بلد ضايع وما ينفعها تعليم ، ومرة غنية ومرة فقيرة أوي ومرة لا يريد الحكم ثم يباشر الحكم ويلغي من سواه».
وقال آخر: وإذن من الاخر كده :لا دولة مدنية مع وجود المادة الثانية فى الدستور.. لا دولة مدنية مع وجود الازهر ودار الافتاء.. لا دولة مدنية مع وجود إعلام يبث الهوس الدينى والتعصب والتطرف على مدار ٢٤ ساعة يومياً .. لا دولة مدنية  فى ظل تعليم مهترىء يحض على كراهية الاخر.. لا تقدم بدون دولة مدنية».
بينما قال متابع آخر:« يا دكتور ما فائدة هذا الكلام فى ظل وجود الأزهر؟..كل من فى الأزهر عباد للتراث البائس ويدعمون داعش بالقول والفعل» .
وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، حرية العبادة في مصر، قائلا: "الدولة معنية ببناء كنيسة في كل مجتمع جديد حتى القديم، لأن لهم الحق في العبادة كما يعبد الجميع، ولو إحنا عندنا ديانات أخرى سنبنى لهم دور عبادة، ولو عندنا يهود هانبنلهم، لأن ده حق المواطن في عبادة ما يشاء، أو لا يعبد لأن ده موضوع منتدخلش فيه".
 

إقرأ ايضا