نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

البرلمان الأوروبي يطالب بملاحقة البشير وتسليمه للجنائية الدولية

عمر البشير
أقر البرلماني الأوروبي دعمه للمحكمة الجنائية الدولية في ملاحقة الرئيس السوداني عمر البشير ، الذي تتهمه المحكمة بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور .
وأصدر البرلمان وثيقة داخلية قال فيها “أنه في الوقت الذي يعتبر فيه الرئيس “البشير” رئيس الدولة الوحيد المطلوب لارتكابه جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وإبادة جماعية ارتكبت خلال حملة التطهير العرقي في “دارفور”، وعلى الرغم من صدور مذكرتي توقيف في 4 مارس 2009 و 12 يوليو 2010 من قبل المحكمة الجنائية الدولية؛ إلا أنه مستمر في جرائمه دون عقاب” .
ووفق ما نقلت جريدة (صوت الهامش) ، قالت الوثيقة أن البشير قام بتوسيع تفجيراته وهجماته ضد المدنيين خارج “دارفور” لتصل إلى ولاية النيل الأزرق وجنوب كردفان السودانية.
كما أدان البرلمان بشدة الاستخدام المفرط للقوة من جانب جهاز الأمن والمخابرات الوطني خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة، والقمع المتواصل من جانب السلطات في السودان ، والتي لا تزال تستهدف النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان ، وكذلك المحامين والمعلمين والطلاب والأطباء، على اعتبار أن ما يحدث الأن من قبل القوات الأمنية السودانية، هو استكمال لسلسلة جرائم البشير.
ويشهد السودان منذ 19 ديسمبر الماضي حركة احتجاجات واسعة بسبب التردي الاقتصادي وغلاء المعيشة قابلتها الأجهزة الأمنية بالقمع المفرط باستخدام الغاز المسيل للدموع والهروات والرصاص الحي لفض المتظاهرين .
ودعىت الوثيقة الحكومة السودانية إلى وضع حد للاستخدام القاتل للقوة، والاعتقالات التعسفية، واحتجاز المتظاهرين السلميين، ومنع المزيد من إراقة الدماء واستخدام التعذيب.
كما شدد البرلمان على ضرورة أن تتصرف جميع هيئات إنفاذ القانون والأمن تحت سيطرت الحكومة المباشرة، ووفقًا لالتزامات السودان الدستورية والدولية.
 

إقرأ ايضا