نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

قصة " سيدة المطر " التي شغلت المصريين .. فنانة شهيرة تتكفل بمطالبها .. و زوجها يشتم

سيدة المطر
حالة من التعاطف سيطرت على المصريين أمس الجمعة بعدما صور أحد الصحفيين صورة لسيدة في الستينيات من عمرها تجلس وسط الأمطار الغزيرة وتحاول بيع بعض أكياس الترمس دون جدوى.

وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم واهتمت وسائل الإعلام فضلا عن تعهد وزارة التضامن في مصر بتوفير وحدة سكنية للسيدة بالإضافة مصدر دخل شهري.

وفي الوقت الذي كانت تنتشر فيه صورة "الحاجة نعمات " المعروفة إعلاميا باسم " سيدة المطر" كانت صورة أخرى تنتشر للفنانة المصرية ياسمين صبري أثناء استقلالها طائرة خاصة لدرجة أنها تضع حقيبتها على إحدى المقاعد المخصصة للركاب ، وقارن نشطاء التواصل الاجتماعي بين صورتها وصورة الحاجة نعمات.

وكانت المفاجأة أن الفنانة ياسمين صبري انتبهت لهذه المقارنة واتصلت بالحاجة نعمات وأعلنت تكفلها بما تحتاجه.

وقالت في تغريدة عبر تويتر: أنا دائما بحاول أشوف الجزء الإيجابي في كل
سوء تفاهم، أنا سعيدة أني اتعرفت على الحاجة نعمات عبد الحميد، من
السوشيال ميديا وتواصلت معها، ويشرفني أن ألبي كل طلبات الحاجة نعمات.

فيما عبر زوج سيدة المطر عن انزعاجه من تداول صورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الطريقة مهاجما الشخص الذي صورها.

و كشف علي زوج الحاجة نعمات عبد الحميد - المعروفة إعلاميا بـ " سيدة المطر " - أنه حزين لتداول صور زوجته بهذه الطريقة.

وقال في تصريحات صحفية: أنا رجل صعيد من إحدى نجوع سوهاج ويصعب عليا أن أرى زوجتي بهذه الصورة لأن صورتها أغضبتني رغم تعثر ظروفي المالية.

وأضاف: رغم ضيق ذات اليد لم أجبر زوجتي على العمل وكنت عايز أشوف اللي صورها عشان أضربه.
 

إقرأ ايضا