نوافذ

الثلاثاء 19 يناير 2021م - 06 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

فيديو| "ميت" يعود إلى الحياة أثناء وجوده داخل المشرحة

ADS

استيقظ رجل "ميت" على صراخ من الألم، عندما بدأ طاقم المشرحة في الاستعداد لتحنيطه عبر جرح في ساقه.

وكان بيتر كيجن، من بلدة بوريتي في كينيا، (32 عامًا) يعاني من مرض في المعدة، ما دفع أسرته لنقله إلى المستشفى، وفقًا لعمه، دينيس لانجات.

وقال لانجات، إن ممرضة في مستشفى كابكاتيت قامت بفحصه "عرضيًا" قبل إعلان وفاته، ليتم نقله إلى مشرحة المستشفى، حيث قام الموظفون على الفور بإعداده للدفن.

وكجزء من عملية التحنيط، يتم سحب الدم من الجسم عبر الأوردة واستبداله بمواد كيميائية أساسها الفورمالديهايد عبر الشرايين. ويبدو أن هذا الإجراء هو الذي جعل الرجل "الميت" يستعيد وعيه ويصرخ من الألم.

قال شقيق كيجن الأصغر، كيفن كيبكوروي، لصحيفة "ذا ستاندارد": "استدعاني العامل في المشرحة إلى المشرحة ورأيناه يقوم بحركات. لقد صدمنا. لم نتمكن من فهم كيف يمكنهم نقل شخص لا يزال على قيد الحياة إلى المشرحة".


كان كيجن، وهو يتحدث من سريره في المستشفى، مذهولاً مما حدث معه، قائلاً: "لا أصدق ما حدث للتو. كيف أثبتوا أنني ميت؟".

وبينما تعتقد أسرة كيجن أن الخطأ يرجع إلى موظفي المستشفى، قال المدير الطبي لمستشفى كابكاتيت جيلبرت تشيريوت إنهم مسؤولون عن الحادث: "افترض أقاربه أنه مات ولم ينتظروا حتى شهادة الوفاة"، على حد قوله.

وأضاف: "نقلوه بأنفسهم إلى المشرحة. لقد طلبوا من أقارب كيجن منحهم بعض الوقت لكنهم اتهموا الأطباء بأخذ الكثير من الوقت وقرروا نقله إلى المشرحة".

وتابع: "كان ذلك بينما كان القائم بالدفن يستعد لتحنيط جسده حتى لاحظت بعض علامات الحياة".

وقال الدكتور تشيريوت، إن الأمر استغرق ثلاث ساعات لإنعاش المريض تمامًا، ومن المتوقع أن يخرج في "أيام قليلة". وأضاف: "أنصح من ينقلون أحبائهم إلى المستشفى باتباع اللوائح الموضوعة".

وتابع: "قبل نقل الجثة إلى المشرحة، يجب أن تكون مصدق عليها من قبل طبيب. في حالة كيجن، لا يسعنا إلا أن نقول إنه كان محظوظًا".

شاهد الفيديو
 

إقرأ ايضا