نوافذ

الإثنين 30 نوفمبر 2020م - 15 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

صدمة.. ذهبت إلى المستشفى للشكوى من آلام الدورة الشهرية فأنجبت طفلاً

34697618-8867095-image-a-6_1603353557729

أصيبت امرأة كانت تعتقد أنها تعاني من آلام شديدة في الدورة الشهرية بالذهول عندما أخبرها الأطباء أنها في حالة مخاض، وأنها تأخرت أسبوعًا كاملاً عن موعد الولادة.

وكانت هولي هينتون (23 عامًا) من ماركت هاربورو بمقاطعة ليسيسترشاير في بريطانيا تمر بدورات شهرية منتظمة عندما بدأت تعاني من تقلصات أقوى من المعتاد أثناء إغلاق المقهى الذي تعمل فيه في وقت سابق من هذا العام.

ومع زيادة الألم، انهارت والدتها التي كانت تشعر بالقلق واستدعت سيارة إسعاف، وكانت المفاجأة حين أخبرهما الأطباء في المستشفى أن الفتاة كانت في الواقع حاملًا في الأسبوع الـ 41 وتجاوزت موعد الولادة.

ونقلت هولي، التي لم تظهر عليها أعراض الحمل، إلى غفة العمليات حيث ولدت ابنها ثيو.


وتقول هولي، وهي أم عزباء، إنها لا تستطيع تخيل حياتها بدون طفلها البالغ من العمر سبعة أشهر الآن، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل".

وأضافت: "ما زلت دورتي تنزل بشكل ولم يكن هناك شيء غير عادي يحدث. أزداد وزني قليلاً لكن ذلك كان بعد عيد الميلاد مباشرة ولا شيء يجعلني أعتقد أنني أنجب طفلاً".

وأشارت إلى أنها وزنها ازداد حول مؤخرته وفخذها، "لذلك اعتقدت أنه كان مجرد الإفراط في تناول الشوكولاتة خلال فترة الراحة الاحتفالية".

وتابع: "لم يكن لدي أي من الأعراض العادية، ولا اشتهاء أو مرض أو غثيان أيضًا".

وقالت هولي وهي تتذكر اللحظة التي اكتشفت فيها أنها تحمل طفلًا: "عندما أخبروني أنني حامل في الأسبوع 41، أصبت بالصدمة. كنت أعلم أنني أريد أطفالًا يومًا ما، ولكن ذلك في المستقبل عندما أكون في علاقة صحية سعيدة وكبيرة في السن".


وتابعت: "كان عمري 22 عامًا ولم يكن لدي أي فكرة عن أنني حامل، لذلك كنت لا أزال أدخن وأخرج للشرب في نهاية كل أسبوع مع أصدقائي".

وواصلت "اعتدت تغطية مناوبتي المبكرة في كوستا (المطعم الذي تعمل فيه)، لذا كنت سأصل إلى هناك في الخامسة صباحًا وأتناول أربعة فناجين قهوة قبل أن نفتح حتى، واثنين أو ثلاثة أخرى خلال اليوم. لم أكن لأفعل أيًا من ذلك لو علمت ولكن لحسن الحظ كان ثيو لا يزال يتمتع بصحة جيدة".

وأوضحت: ""لقد كان الأمر عاطفيًا ومرهقًا ، لكن من الرائع أيضًا مشاهدته وهو ينمو ورؤية روابطي واتصالي ينمو معه كل يوم، ولن أغير أي شيء للعالم".

وعلى الرغم من اكتسابها بعض الزيادة في الوزن، لم يكن لدى هولي أي أعراض شائعة وكانت تعاني من دورة منتظمة حتى يوم نقلها إلى المستشفى.

وتعمل باريستا في "كوستا كوفي"، وقد ساعدت لتوها في إغلاق متجرها لإغلاقه عندما بدأت تعاني من تقلصات عضلية، لكنها رفضتها باعتبارها آلام ما قبل الدورة الشهرية.

وذكرت أنه عندما لم تفعل المسكنات العادية شيئًا، أصبحت أكثر قلقًا، ولكن لم يكن الأمر كذلك حتى سقطت على المرحاض في الساعات الأولى من الصباح عندما قررت والدتها جوانا (54 عامًا) ، الاتصال بسيارة إسعاف.

وفي نهاية المطاف، نُقلت هولي إلى مستشفى ليستر الملكي لإجراء فحوصات أولية قبل نقلها إلى ليستر العامة، حيث أكد طبيب أمراض النساء أنها حامل في الأسبوع 41، وبحاجة إلى إجراء عملية قيصرية طارئة.

قالت: "بدأت أشعر بآلام لكنني كنت على وشك أن أتذكر دورتي الشهرية، لذا اعتقدت أنها مجرد تقلصات وتناولت بعض الباراسيتامول. لم يلمسها ذلك وكان الألم يزداد سوءًا بشكل مطرد".

ومضت: "استيقظت في الخامسة صباحًا من الألم الشديد وذهبت إلى المرحاض لكنني لم أستطع النهوض، كان الألم شديدًا. عندما وصلت إلى المستشفى كانوا يسألون عن دورتي الشهرية لكنهم قالوا إنها ربما كانت مجرد احتباس للماء".

واستطرد قائلة: "لقد أجروا فحصًا جسديًا وقالوا إنهم شعروا بشيء غريب، لذلك أجروا الموجات فوق الصوتية ولاحظوا وجود كتلة. عندما رأيت طبيب أمراض النساء أخبرني أنني حامل لكنني صُدمت للتو، لم أصدقه في البداية".

وأشارت إلى أنه "بعد ذلك كان كل شيء ضبابيًا نوعًا ما، لم أشعر حتى أنه حقيقي، كان الجميع يندفعون حولي وأتذكر فقط اهتزاز وشعور أنني سأفقد الوعي لأنني كنت خائفة للغاية".

أضافت هولي: "عندما أخرجوا الطفل ونقلوه إلى أمي. انهارت بالبكاء وقلت إنني لست مستعدة لذلك، سأكون أمًا عزباء، فكيف سندير الأمر"؟

واضطرت هولي إلى قضاء معظم أيامها الأربعة في المستشفى وحدها تكافح من أجل معالجة ما مرت به. ولكن بعد أسابيع قليلة، وبدعم من والدتها وأصدقائها، بدأت الأم الجديدة في تطوير علاقة خاصة مع طفلها الصغير.

وبعد انفصالها عن زوجها السابق في أغسطس الماضي، تواصلت الأم العزباء مع والد ثيو لإخباره بولادة الطفل، والآن قرر الزوجان البقاء صديقين، والعمل معًا لتربية ابنهما.
 

إقرأ ايضا