نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

اعتبرت أكبر فضيحة جنسية في تاريخ أمريكا.. الاعتداء على 95 ألف طفل في جمعية كشافة

اعتداء-جنسي
فيما وصفها محامون عن الضحايا بأنها أكبر فضيحة انتهاكات جنسية في تاريخ الولايات المتحدة، تجاوزت الفضائح المشابهة بالكنيسة الكاثوليكية، تقدم 95 ألف شخصا بدعاوى قضائية يتهمون فيها أعضاء من كشافة شباب أمريكا " بوي سكاوتس أوف أميركا" انتهاكهم جنسيا وذلك وفق تصريحات  لبول موزيز،  محامي عدد من الضحايا لوكالة أنباء فرانس برس والتي قال فيها " تم حتى اليوم الاثنين التقدم بـ 95 ألف شكوى" من أمريكيين تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات وأكثر من 90 سنة. 

وأضاف " "إنها بلا أدنى شك أكبر فضيحة انتهاكات في تاريخ الولايات المتحدة "  

ورجح موزيز أن تضطر الحركة الكشفية إلى "بيع بعض ممتلكاتها " وهي عملية "قد تستغرق سنة إلى سنتين" . وكان المحامي قد حصل لأحد موكليه وهو كشاف سابق تعرض لانتهاكات من قائده على 20 مليون دولار في عام 2010. 

وكان الحكم الصادر في ختام هذه المحاكمة قد أدى إلى نشر ملفات أرشيف سرية عرفت بـ"ملفات الانحراف" وردت فيها أسماء آلاف القادة الكشفيين الذين يشتبه في ارتكابهم تجاوزات جنسية في حق أطفال كانوا مسؤولين عنهم ، ولم تبلغ الجمعية عن السواد الأعظم منهم مكتفية بإقصائهم من أنشطتها. 

وتوالت منذ ذلك الحين الدعاوى القضائية في حق " بوي سكاوتس أوف أمريكا" خصوصا بعدما مدت عدة ولايات مهل بدء سريان التقادم في قضايا الاعتداءات على قاصرين. 

 
 

إقرأ ايضا