نوافذ

الجمعة 04 ديسمبر 2020م - 19 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ
ADS

في ذكرى بدر.. تفاصيل مثيرة عن كيفية قتال الملائكة

بدر
ADS
تحل اليوم ذكرى موقعة غزوة بدر الكبرى، حيث سمى الله تعالى يوم بدر بـ " يوم الفرقان"، وهو أول يوم نصر الله فيه نبيه وصحابته، وأنزل ملائكته تقاتل مع المؤمنين.
وقد كانت غزوة بدر أول معركة تقاتل فيها الملائكة، حيث تحدث القرآن عن نزول الملائكة وقتالهم مع المؤمنين في يوم الفرقان.
قال تعالى: "إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين"،  أي متتابعين يتبع بعضهم بعضا.
وقال تعالى:" إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب، فاضربوا فوق الأعناق، واضربوا منهم كل بنان".
وكانت الملائكة لا تعلم كيف تقتل الآدميين فعلمهم الله تعالى بقوله: "فاضربوا فوق الأعناق أي الرؤوس واضربوا منهم كل بنان" أي "مِفْصَل".
وامتلأت كتب السير النبوية  بالأحاديث والروايات التي أكدت قتال الملائكة مع زمرة المؤمنين، وكيف أقرّ النبي صلى الله عليه وسلم نصرة الملائكة لأصحابه يوم بدر.
وتؤكد إحدى الروايات عن الإمام علي رضي الله قال: بينما أنا أحضر ماءً من قليب بدر جاءت ريح شديدة ما رأيت مثلها قط، ثم ذهبت، ثم جاءت ريح شديدة لم أر مثلها قط إلا التي كانت قبلها، ثم جاءت ريح شديدة، قال: فكانت الريح الأولى جبريل صلى الله عليه وسلم، نزل في ألف من الملائكة.
 وكانت الريح الثانية ميكائيل نزل في ألف من الملائكة عن يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أبو بكر عن يمينه.
 وكانت الثالثة إسرافيل نزل في ألف من الملائكة عن ميسرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنا في الميسرة.
كما تفيد إحدى الروايات عن الصحابي  ابن عباس عن رجل من بني غفار قال: حضرت أنا وابن عم لي بدرا ونحن على شركنا فإنا لفي جبل ننظر الوقعة على من تكون الغلبة فنقوم بالنهب، فأقبلت سحابة، فلما دنت من الجبل سمعنا فيها حمحمة وسمعنا فيها فارسا يقول: أقدم حيزوم، فأما صاحبي فانكشف قناع عليه، فمات، وأما أنا فكدت أهلك، ثم انتعشت بعد من جديد".
كما اشتدّ رجل من المسلمين في إثر رجل من المشركين أمامه ، لكنه سمع ضربة بالسوط فوقه، وصوت الفارس يقول: "أقدم حيزوم، إذ نظر إلى المشرك أمامه مستلقيا فنظر إليه فإذا هو  شق وجهه".
، فجاء الأنصاري فحدث بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:  " صدقت، ذلك مدد من السماء الثالثةط.
و روى الصحابي  سهيل بن حنيف قال: لقد رأيتنا يوم بدر وإن أحدنا ليشير بسيفه إلى رأس المشرك، فيقع رأسه قبل أن يصل إليه.
وعندما تيقن قتال الملائكة مع المؤمنين كان الناس يعرفون قتلى الملائكة ممن قتلوه بضرب فوق الأعناق وعلى البنان مثل وسم النار قد احترق.
 

إقرأ ايضا