نوافذ

الأربعاء 27 يناير 2021م - 14 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

ردود فعل غاضبة لإحراق المصحف في السويد.. التعاون الإسلامي والأزهر يدينان.. وتركيا: استفزاز

71417-متطرف-يحرق-مصحف-في-السويد
ADS
  
عبرت منظمة التعاون الإسلامي، والأزهر عن إدانتهما لإحراق نسخة من القرآن الكريم في مدينة "مالمو" السويدية.

وشهدت مدينة مدينة مالمو، جنوبي السويد، يوم الجمعة، تظاهرة لأنصار زعيم حزب "النهج الثابت" اليميني المتطرف الدنماركي راسموس بالودان، بعد منع الأخير من الاجتماع معهم في مالمو، وحظر دخوله السويد. 

وأعلنت الشرطة أن المحتجين اشتبكوا مع الشرطة وأشعلوا إطارات السيارات، بعد أن أقدم أنصار اليمين المتطرف على إحراق نسخة من القرآن في المدينة.

وقالت منظمة التعاون الإسلامي في بيان، إن هذا الفعل "مرفوض، ويتناقض مع الجهود الدولية لمكافحة التعصب والتحريض على الكراهية على أساس الدين والمعتقد".

وفي الوقت نفسه، أشاد مرصد الإسلاموفوبيا في المنظمة، بـ"الإجراءات التي اتخذتها السلطات السويدية ضد الذين قاموا بهذا العمل الاستفزازي"، حيث أدانت السلطات تلك الواقعة ورفضتها.

وطالب البيان، المسلمين المقيمفي السويد "بضبط النفس، وعدم اللجوء لأعمال العنف والتعامل مع الحادثة في إطارها القانوني".

وأشارت المنظمة، إلى أنها ستواصل جهودها على المستوى الدولي لمواجهة مثل هذه الظاهرة المسيئة.
من جهته، أعرب الأزهر عن رفضه الشديد لتلك الأفعال العنصرية التي تنتهك الحريات دون أدنى احترام لمعتقدات الآخرين أو مقدساتهم، والتي جاءت بالتزامن مع اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا العنف بسبب الدين أو المعتقد، والذي يوافق٢٢ أغسطس من كل عام. 

وحذر من أن "الازدواجية في التعامل مع أتباع الأديان لن تكون إلا سببا في ارتفاع وتيرة الاسلاموفوبيا وخطاب الكراهية، بما يتنافى مع مبادئ احترام حرية وحقوق الآخرين ومعتقداتهم"، مشددًا على أن تلك الحوادث تؤجج مشاعر الكراهية بما ينعكس سلبا على وحدة وأمن المجتمعات التي نسعى جميعا للحفاظ عليها. 

وطالب الأزهر بضرورة اتخاذ المزيد من التدابير والإجراءات التي تكفل منع تلك الأفعال البغيضة والضرب على يد مرتكبيها بكل قوة، مع وضع الضمانات الكافية التي تكفل الحرية الكاملة للمجتمعات المسلمة في البلدان الأوروبية لممارسة معتقداتهم دون أدنى تهديد من الجماعات المتطرفة.

وفي تركيا، استنكر المتحدث باسم الرئاسة، إبراهيم قالن، الأحد، "الحادثة الاستفزازية".

وقال في تغريدة عبر حسابه في موقع "تويتر": "يحرقون نسخًا من القرآن الكريم في أوروبا، ثم يزعمون أنهم يدافعون عن العقل والعلم والحرية والعدالة"

وأضاف: "يصفون كل من ليس مثلهم بأنه عدو للحرية وطائش ورجعي".

والسبت، استنكرت وزارة الخارجية التركية "الحادثة الاستفزازية" المتمثلة بإحراق نسخة من القرآن الكريم في مدينة "مالمو".

ووصفت الأعمال الاستفزازية هذه بأنها ضربة قوية موجهة ضد ثقافة العيش المشترك والقيم الأوروبية.

 

إقرأ ايضا