نوافذ

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020م - 16 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

محتجون يحاولون اقتحام مستشفى لمنع إجهاض فتاة اغتصبها عمها

0_Newsflash-BrazilGirl-06


تجمع محتجون غاضبون أمام مستشفى في البرازيل، احتجاجًا على إجراء عملية إجهاض لفتاة حملت من عملها.

حاول المحتجون المرتبطون بجماعات دينية اقتحام المستشفى لمنع الأطباء من إجهاض الفتاة التي تبلغ من العمر 10 سنوات، بعد أن تعرضت للاغتصاب على يد عمها.

وكانت الضحية توجهت إلى مستشفى في بلدية ساو ماتيوس في ولاية إسبيريتو سانتو بشرقي البرازيل شاكية من آلام في البطن، حيث تبين أنها حامل، واعترفت بأن عمها كان يغتصبها منذ سن السادسة.

ووجهت الاتهام إلى الرجل الهارب البالغ من العمر 33 عامًا بارتكاب جريمة الاغتصاب. بينما خضعت الفتاة لعملية إجهاض في مستشفى بولاية بيرنامبوكو، حيث تجمع المحتجون في الخارج وحاولوا اقتحامها.

ونشرت المتشددة اليمينية سارة جيروميني اسم الفتاة والمستشفى في مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، حسبما ذكرت صحيفة (G1) المحلية.

وحاول المتظاهرون منع مدير المستشفى من دخول المبنى، واقتحام المبنى، إلى أن تم استدعاء الشرطة العسكرية. 

وقال موقع "فيس بوك"، إنه "تمت إزالة الفيديو المعني لانتهاك سياساتنا من خلال الترويج لإلحاق ضرر محتمل بالناس في العالم غير المتصل بطريقة منسقة".

وبحسب إدارة المستشفى، فإن الفتاة تتعافى الآن بشكل جيد. وذكرت وزارة الصحة في بيرنامبوكو، أن الإجراء تم بإذن قضائي وأن "جميع المعايير القانونية يتم اتباعها بدقة".

ويحقق مكتب المدعي العام للأطفال والشباب في ساو ماتيوس في ما إذا كانت الجماعات الدينية قد حاولت الضغط على أسرة الفتاة لعدم المضي في الإجهاض بعد تحليل المقاطع الصوتية المرسلة إليهم.

ولا تسمح قوانين الإجهاض الصارمة في البرازيل - التي تمت صياغتها في الغالب في عام 1940 - بالإنهاء الحمل إلا في حالات الاغتصاب، عندما تكون حياة الأم في خطر وعندما يتم الكشف عن العيب الخلقي وانعدام الدماغ.

 

إقرأ ايضا