نوافذ

الإثنين 25 يناير 2021م - 12 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

طعن مسلمتين في هجوم عنصري بالقرب من برج إيفل

34641254-8861799-image-a-14_1603239809323
ADS

تعرضت امرأتان محجبتان للطعن بالقرب من برج إيفل بالعاصمة الفرنسية باريس، بعد أيام من قطع رأس معلم تاريخ إثر عرضه صورًا كاريكاتورية مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم على تلامذته.

وألقت الشرطة الفرنسية القبض على امرأتين مشتبه بهما في أعقاب الاعتداء العنصري، واللتين يواجهان تهمة "الشروع في القتل".

والضحيتان فرنسيتان من أصول جزائرية وهما: كنزة (49 عامًا)، وأمل التي تصغرها بسنوات قليلة.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن مصدر مطلع على التحقيق، إن كنزة تعرضت للطعن ست مرات وانتهى بها الأمر في المستشفى بثقب في الرئة، بينما أجريت عملية جراحية في إحدى يدي أمل.

ولم يتم الإفصاح في البداية عن أي معلومات عن الهجوم، مما أثار ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تم تداول صور مؤكدة من مكان الحادث. وأظهر فيديو عملية الطعن التي وقعت مساء الأحد، وسط صراخ الضحيتين. 


وقالت شرطة باريس في بيان:  "في 18 أكتوبر، حوالي الساعة 8 مساءً، تدخلت الشرطة بعد مكالمة طوارئ من امرأتين أصيبتا بسكاكين في شارع شامب دي مارس- ميدان المريخ بجانب برج إيفل".

وأكد مصدر في مكتب الادعاء في باريس، الأربعاء، أنه تم فتح تحقيق في جريمة الشروع على صلة بحادث الطعن.

وقالت كنزة لصحيفة "ليبراسيون": "كنا عائلة مكونة من خمسة بالغين وأربعة أطفال. كنا قد خرجنا في نزهة على الأقدام. على مستوى برج إيفل توجد حديقة صغيرة مظلمة إلى حد ما، قمنا بجولة صغيرة فيها".

وأضافت: "بينما كنا نسير، كان هناك كلبان يقتربان نحونا. خاف الأطفال. سأل ابن عمي المحجبة المرأتين إذا كان من الممكن الاحتفاظ بكلابهما معهما لأن الأطفال كانوا خائفين".

وتابعت: "رفض أصحاب الكلاب وضع حيواناتهم في المقود، وتبع ذلك حجة غاضبة تضمنت إهانات عنصرية. وفي حوالي الساعة الثامنة مساءً، قامت المرأتان اللتان كانتا تصحبان الكلاب بسحب سكين، وهاجمتا كنزة وأمل".


وتابعت كنزة: "أخرجىت أحدهما سكينًا ، وهاجمتني في الجمجمة، وفي ظهري وفي الضلوع  وكانت هناك ضربة ثالثة في ذراعي. ثم هاجموا ابنة عمي".

وقال شهود عيان إنهم سمعوا عبارات أطلقتها المهاجمتان من بينها "عربي قذر!" و"عد إلى وطنك".  وتدخل عاملان في متجر محلي وقاما باحتجاز إحدى المهاجمتين حتى وصلت الشرطة. تم القبض على المشتبه به الثاني في وقت لاحق.
 

إقرأ ايضا