نوافذ

الإثنين 25 يناير 2021م - 12 جمادى الثانية 1442 هـ
نوافذ
ADS

ضجة واسعة بعد انتحار "المغدورة غادين" في السعودية

صور-المغدورة-غادين
ADS

أثار الإعلان عن انتحار فتاة في منطقة عسير بالسعودية، ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي تحت وسم (هاشتاج) "#المغدورة_غادين" حول الأسباب التي دفعتها إلى ذلك.
جاء ذلك مع إصدار المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة عسير، المقدم زيد محمد الدباش، بيانًا جاء فيه: "بالإشارة إلى ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن انتحار فتاة بعد تعرضها للتعنيف من والدها، فقد باشر مركز شرطة محافظة طريب في يوم السبت الموافق 1441/8/18 هـ بلاغاً من مواطن بالعقد الخامس من العمر مفيداً عن إيذاء ابنته لنفسها شنقاً مما أدى لوفاتها - رحمها الله -، وبأخذ إفادته عن الواقعة، أقر بقيامه بحبسها وتعنيفها، وجرى إيقافه واستكمال الإجراءات النظامية"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.
ووفق تقارير صحفية سعودية، فإن الفتاة تبلغ من العمر (١٥ عامًا)، وقد عثرت عليها جهات التحقيق ملقاة على الأرض داخل بمنزل أسرتها، بعد أن فارقت الحياة.
ووفق ما نقل موقع "سبق"، فقد "أثبت تقرير الطب الشرعي الابتدائي وجود آثار ضرب بأماكن متفرقة من جسد المتوفاة، وآثار حز غير مكتمل الاستدارة حول العنق، مع احتمالية حدوث الوفاة نتيجة الانتحار".
وتابع: أكد المصدر أنه تم استجواب الأب بشبهة الإيذاء والضرب والحبس للمتوفاة، ومُددت فترة توقيفه، كما تم تسجيل إفادة مَن يقطنون بالمنزل، وكل من له علاقة بالواقعة".
وأثار الحادث ردود فعل واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، وكتبت الناشطة مريم العتيبي عبر حسابها على "تويتر": "نتيجة متوقعة وحتمية لسنين طويلة وتاريخ زاخر بانتهاك حقوق النساء والأطفال من خلال المنابر والشاشات في المجتمعات الذكورية التي تعزز لفكرة عدم التدخل في الشؤون العائلية إلى أن تتحول تلك الشؤون لجريمة شنيعة".
وأضافت في تغريدة ثانية: "على أية حال؛ إن أسوأ مصيبة ليست تلك التي تراها وتعلم أنها مصيبة ، بل تلك المصيبة التي لا تراها وقد تظن أيضاً أنها فضيلة وميزة ، لأنها ستنفجر بشكل سيء وفي وقت غير متوقع..".
بينما علق الكاتب السعودي، إبراهيم المنيف بالقول عبر حسابه على "تويتر"، على منشور يطالب فيه صاحبه بالاستماع إلى وجهة النظر الأخرى في الحادث، وأنها قد تكون فعلت ما يستوجب ذلك، قائلاً: "فيه اشخاص يبررون قتل #المغدوره_غادين، ويقولون: اكيد مسوية شيء يا جاهل، في (شرع الله): لو أن هناك امرأة أقامت علاقة زنا! لازم أربعة شهود عدول، (وإذا) ثبت الزنا يُجلدون، (وتُقبل توبتهم). إذا كانوا أقل من ٤ شهود (يتم جلد الشهود بتهمة القذف) مافيه اي مبرر للقتل مهما كان السبب".
 

إقرأ ايضا