نوافذ

الإثنين 30 نوفمبر 2020م - 15 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

جريمة مروعة لـ "عبدة الشيطان".. تمزيق قلب رجل مشرد و"قطع رأسه وهو على قيد الحياة"

0_Newsflash-RitualHomeless-01

قتل رجل مشرد وقطعت رأسه بينما كان لا يزال على قيد الحياة من قبل أفراد يمارسون طقوس "عبادة الشيطان".

وقعت الجريمة البشعة التي راح ضحيتها ماركوس كوريا في الأرجنتين، حيث عثر على كوريا مدفونًا بجوار بالقرب من موقع حج وثني مخصص لموت القديس ديث.

وألقت الشرطة القبض على مشتبه به واحد على الأقل بعد العثور على جثة الضحية – الذي تعتقد السلطات أنه كان بلا مأوى- في 14 أكتوبر.

وشوهد الضحية آخر مرة في 27 سبتمبر، وأبلغت أسرته عن فقده بعد عشرة أيام، حيث تم العثور على جثته مع قلب مقطوع ورأس مقطوع.


وذكرت وسائل إعلام محلية، أن طقوس التضحية بدأت "بينما كان الضحية على قيد الحياة". وقال عم الضحية: "ما زلنا نتساءل لماذا قتل. أنا أربطها بطقوس بسبب الطريقة التي فعلوا بها ذلك".

وصف المدعي العام إدواردو لاجو، الحادث بـ "الجريمة المقيتة". وقال: "لم أضطر أبدًا خلال 15 عامًا من عملي كمدعٍ إلى التحقيق في مثل هذه الجريمة البشعة التي ارتكبت بمثل هذا القدر من الكراهية والقسوة. هذا شر في أنقى صوره، إنه ليس جنونًا. إنه قرار واع بالشر".

وألقت الشرطة القبض على كارلوس إل (34 عامًا)، باعتباره المشتبه به الرئيسي في جريمة القتل، بعد أن دأب على نشر صورًا شيطانية على حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت الشرطة عثرت على جثة الضحية بعد أن تلقت الشرطة بلاغًا من مجهول من صديق للمشتبه به أخبرهم أنه كشف تفاصيل جريمة القتل المروعة.

وأخبر المشتبه به أصدقاء مقربين من مكان الجثة. وعقب القبض عليه، واجه كارلوس اتهامًا بارتكاب جريمة القتل المشدّد الثلاثية بتهمة القسوة والكره المسبق والكره الديني. 

ويقول المدعي العام، إن هناك أدلة "قوية للغاية" لتقديمه للمحاكمة.

 

إقرأ ايضا