نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

بعد مقتل قائد مطار دير الزور.. مصرع مصعب الأسد وإصابة نجله في حادث سير

مصعب الأسد
في وقائع متسارعة، ظهرت حوادث السير في مناطق سيطرة النظام السوري، والتي بدأت خلال 24 ساعة بمصرع قائد مطار دير الزور، لتطال اليوم عائلة الأسد في اللاذقية.
وكان أحد عائلة بشار لقي حتفه اليوم السبت إثر تعرضه لحادث سير على الطريق الواصل بين مدينتي "اللاذقية" و "جبلة" شمال غربي سوريا.
وبحسب ما أكدته مصادر موالية للنظام فإن مصعب وجيه الأسد فارق الحياة وأصيب ولده "وجيه" وشخص آخر بحادث سير.
 ونعت عائلة الأسد  الراحل ، والذي يبلغ من العمر 51 عاما، حيث شيع جثمانه من مستشفى تشرين الجامعي في اللاذقية، ودفن بالقرداحة بمقبرة العائلة.
وكانت مصادر إعلامية قد أكدت أن مصعب الأسد صدرت بحقه مذكرة عام 1992 بجرم الإهمال المؤدي لفقدان أشياء الجيش.
كما تم إصدار  مذكرة عام 1994، بجرم التهريب، وصدرت عام 2006 بطاقة مطلوب بحقه بجرم التحريض على السلب بالعنف ليلا وبقوة السلاح.
وفي عام2009 صدرت بحقه مذكرة بجرائم سرقة واحتيال وتهريب وسلب.
ويأتي مصرع مصعب الأسد بعد العميد الطيار والقائد السابق لمطار دير الزور العسكري، بدر نصر هدلة.
 وكان هدلة قد فارق الحياة بعد تعرّضه لحادث على طريق مصياف ـ بانياس.
وأظهرت صور على منصّات التواصل الاجتماعي، سيارة هدلة وهي محطّمة من الأمام جرّاء ارتطامها بجدار.
وقد تكرر مقتل ضباط قوات النظام السوري بحوادث سير ، حيث أعلن النظام في وقت سابق من الشهر الماضي، عن مقتل جندي روسي وإصابة اثنين آخرين بجروح بحادث سير على طريق القدموس ـ بانياس.
وأفادت وكالة سانا التابعة للنظام حينها أن عربة عسكرية روسية صدمت ميكرو سرفيس على طريق القدموس بانياس، ما أدى إلى وفاة شخصين وإصابة 5 آخرين كانوا في الحافلة.

 

إقرأ ايضا