نوافذ

الجمعة 04 ديسمبر 2020م - 19 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ
ADS

جوجل يحتفي بـ "أحمد زكي".. لماذا كان دائم الغضب من "عادل إمام" رغم صداقتهما؟

11470889061592732523
ADS


احتفى عملاق محركات البحث جوجل" اليوم بذكرى ميلاد الممثل المصري أحمد زكي، المولود في 18 نوفمبر 1949.

وينظر إلى زكي على أنه أبرز ممثلي السينما في مصر، بسبب إتقانه الأدوار المختلفة، والتي كان يتقمصها إلى حد أنه كان لا يتخلى عنها بعد الانتهاء من التصوير.

حياة زكي كانت مليئة بالميلودراما، فقد عاش مرارة اليتم في سن مبكرة, وزاد من محنته زواج والدته، وتخليها عنه، وانعكس ذلك على حياته فيما بعد، فعلى الرغم من حبه لزوجته الراحلة هالة فؤاد، أم ابنهما الوحيد هيثم، إلا أنه زواجهما انتهى بالطلاق.

وعلى الرغم من نجاحهما المدوي منذ قاما معًا ببطولة مسرحية "مدرسة المشاغبين" في بداية سبعينات القرن الماضي، وصداقتهما الممتدة عبر عقود، إلا أن الأمر لم يكن يخلو من توتر مكتوم قفز إلى سطح العلاقة بين "النجم الأسمر"، والفنان الراحل عادل إمام "الزعيم".

 



هذا الخلاف يعود على ما يبدو إلى عرض المسرحية الشهيرة، بسبب "تريقة" عادل والفنان الراحل سعيد صالح، إذ يذكر زكي في حوار له: "بعتولي خطاب بالإنجليزي على أساس إنه من مخرج عالمي عاوزني أشتغل معاه، فأنا انبسطت جدا، وبعدين اكتشفت إنه مقلب عشان يتريقوا عليا ويتندروا بسذاجتي".

وأضاف: "الموضوع اتكرر كتير، لدرجة إني شتمت عبد الحليم حافظ بجد، لما جيه يخبط على أوضتي عشان يحييني، أفتكرت حد بيقلد صوته، لكن طلع هو بجد". وقال إن هذه المقالب أثرت بالسلب على نفسيته وجعلته يشعر بالقهر.

روى الكاتب والسيناريست، بلال فضل، خلال البرنامج التليفزيوني "الموهوبون في الأرض"، أن العلاقة بين النجمين اتسمت بالعديد من الخلافات، إذ كان زكي دائمًا ما يهاجم إمام في حواراته الصحفية، بسبب أفلامهما المعروضة في دور السينما.

وذكر أن زكي كان يعتقد أن إمام يُفسد أفلامه الجماهيرية، معتقدًا أن أعمال الأخير تعرضها دور السينما المشهورة في الأعياد، ما يساهم في انخفاض إيراداته.

وحكى فضل موقفًا يكشف مدى التوتر بينهما: "كنت بعمل حوار مع أحمد زكي في أحد الأيام، ونشرته في "جورنال الجيل"، وعرض عليه أحمد زكي الذهاب لمطعم مشهور على النيل لتناول الغداء، وهو المكان الذي واظب على التوجه له يوم الجمعة من كل أسبوع.

وأضاف: "أنا رايح جعان ومش فاهم سر توتره، وهقضى وقت لطيف وهروح، وقعدنا على ترابيزة مخصوص له، أنا ضهري للنيل وهو ضهره للمطعم عشان اللي يدخل ما يشفهوش".

ويتذكر: "بدأ زكي في التحدث: "شوفت اللي عمله عادل من يومين في فرح ابنه رامي؟، يعني أنا أروح عشان أجامل رامي، وعشان بحب عادل، والصداقة القديمة معاه وبقول النفوس تصفى، وفي داهية الخلافات اللي بينا".

وتابع زكي - وفق رواية فضل - : "دخلت أسلم على رامي وقاللي بحبك يا أستاذ، وقعدت مع صلاح السعدني ومحمد عبدالعزيز وعمر عبدالعزيز"، وأشار إلى أن عادل إمام توجه له وقال له: "شوفت يا أحمد خلاص هنموت، كبرنا وبنجوز العيال وشكلك هتموت قريب، وأنا عجزت وهموت أنا كمان".

وكشف فضل أن إمام يعرف من خلال علاقته القديمة بزكي أن الأخير يخشى الموت، ما دفعه لقول تلك العبارات على سبيل الدعابة، وكان رد الفنان الراحل على هذه الكلمات: "ربنا يديك الصحة إحنا لسه شباب".

وتابع فضل مستعرضًا تفاصيل الواقعة: "يقوم لافف وجاي لأحمد في حتة تانية ويقول له: خلاص هنموت ويلا حسن الختام وجوزنا العيال وبقينا عواجيز"، ليرد زكي: "لا لا، إن شاء الله ربنا يديلنا طول العمر"، وكرر جملته: "ياه.. الأيام بتجري وخلاص هنموت يا أحمد"، ما أغضب الأخير ودفعه لترك الحفل، بعد أن قال: "كفاية بقى طلعت عيني بسيرة الموت".

وفاجأ زكي فضل أثناء جلوسهما في المطعم، بعد أن قال الأول: "أنا مش هموت، البريء أحمد سبع الليل مش هيموت، الهروب مش هيموت"، وتابع: "إنما اللي هيموت رجب فوق صفيح ساخن، اللي هيموت المتسول، والهلفوت، وعنتر شايل سيفه، إنما أنا أفلامي مش هتموت".

وقد امتد هذا التوتر حتى بعد وفاة زكي في 27 مارس 2005، حتى إن نجله الراحل هيثم كاد ينسحب أكثر من تصوير مسلسل "أستاذ ورئيس قسم" الذي عرض في رمضان 2015 بسبب قفشات الفنان عادل إمام التي كان دومًا يلقيها للعاملين في المسلسل والتي كانت تدور حول حياة أحمد زكي، وهو الأمر الذي كان يرفضه دوما هيثم، فكان لا يريد أن يتحدث أحد عن والده مطلقا بسخرية.

وفي يوم من أيام التصوير، قام "الزعيم" بالإكثار من القفشات، ما أدى إلى بكاء هيثم وقيامه بتكسير زجاج المرآة الخاصة بغرفته بيده، وقرر عدم استكمال المسلسل.

أسباب عدم استكمال هيثم المسلسل وصلت إلى الممثل محمد إمام، الذي أخبر والده بسبب رغبة هيثم الرحيل من المسلسل، فما كان منه إلا أن جمع هيثم أمام كل العاملين بالمسلسل وقبل رأسه أمام الجميع وأخبره بأن والده من أفضل الشخصيات التي قابلها في حياته.


 

إقرأ ايضا