نوافذ

الثلاثاء 01 ديسمبر 2020م - 16 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

تفاصيل صادمة.. 8 "ذئاب بشرية" يفتكون بامرأة مغربية.. ومكالمة تنقذها من الموت

اغتصاب-1

تعرضت سيدة مغربية لعملية اغتصاب جماعي، على يد ثمانية أشخاص قاموا باختطافها تحت تهديد السلاح وتناوبوا الاعتداء الجنسي عليها لساعات طويلة، قبل أن تفلت من أيديهم بأعجوبة.

الواقعة التي كانت غابة منطقة "القليعة"، التابعة لمدينة "إنزكان آيت ملول" حدثت تفاصيلها من منتصف الليل إلى الخامسة من صباح يوم الأحد الماضي، قبل أن تتمكن الأجهزة الأمنية من القبض على اثنين من المتهمين.

وقالت الضحية في أقوالها أمام جهات التحقيق، إن المتهمين الثمانية اقتحموا منزل صديقة لها كانت تقيم معها، وقام اثنان منهما بخطفها، تحت تهديد السلاح الأبيض.

وأشارت إلى أنهما استدرجاها إلى منطقة نائية بعيدًا عن أعين الناس، ومن ثم شرعا مع بقية أصدقائهما في ممارسة الجنس معها بالقوة على مدار خمس ساعات.

وقالت إن أحدهم هددها بالقتل، بعد أن تلقى أحد المتهمين لاتصال هاتفي من والده يبلغه فيه بأن الأمن توصل إلى هويته، بعد أن كشفت صديقة الضحية، وفي الوقت الذي قرر فيه بعض المشاركين في عملية الاغتصاب، إطلاق سراحها، طالب أحدهم بعد أن تردد اسمه أمامها بالتخلص منها بالقتل.

لكن – وفقًا لروايته – انتهى المتهم الذي تلقى اتصالاً من والده إلى تخليصها من أيدي المتهمين الآخرين وإعادتها إلى المنزل الذي اختطفت منه، حيث تم توقيفه، فيما ادعى أنه هو من أنقذ الضحية ولم يشارك في جريمة الاغتصاب.

وتم التوصل إلى بقية المتهمين الآخرين بعد أن أرشد عنهم.

وكشفت والدة الضحية، أنها كانت نائمة عندما طرق أحد المتهمين على الباب، وخرجت لتجد المختطفين يجبرون ابنتها على مرافقتهم بالقوة.

وأشارت إلى أنها عندما حاولت اعتراضهم تعرضت للضرب، كما عنفوا والدها، لتتوجه على إثر ذلك إلى "الدرك الملكي" وأبلغت عن اختطاف ابنتها، وتم التوصل عبر صديقتها إلى هوية أحد المختطفين.
 

إقرأ ايضا