نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

قصة زوجين تركيين يقفان وراء أول لقاح لكورونا في العالم

124542507_1029964390852335_258132180639413178_n

تحول الزوجان أوجور شاهين وأوزليم تورجي، اللذان ربطهما حب البحث الطبي، قبل أن يجمعهما عش الزوجية إلى حديث وسائل الإعلام العالمية، بعد أن نجحا في تطوير لقاح كوفيد – 19 الذي أثبت نجاحًا كبيرًا، وأعطى الأمل في القضاء على فيروس كورونا المستجد بعد أقل من عام على تفشيه.

وجاء شاهين من جذور متواضعة لبناء شركتين تبلغ قيمتهما ملياري دولار، لكن الطبيب "المتواضع" البالغ من العمر 55 عامًا الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "بيونتيك" لا يزال يقود دراجته الجبلية. وشكل مع وزوجته (53 عامًا)، عضو مجلس إدارة الشركة ما بات يوصف بـ "فريق الأحلام"، الذي منح الأمل للعالم في التوصل إلى لقاح لـ كوفيد- 19، الذي قتل وأصاب الملايين حول العالم.

وحقق السباق العالمي لإيجاد لقاح لـ كوفيد – 19 قفزة إلى الأمام يوم الإثنين، عندما قالت شركتا الأدوية "فايزر" و"بيونتيك"، أن اللقاح الخاص بها فعال بنسبة 90 في المائة.  

ولد شاهين في تركيا، ونشأ في ألمانيا حيث كان والداه يعملان في مصنع فورد. وبعد أن تدرب كطبيب، أصبح شاهين أستاذًا وباحثًا يركز على العلاج المناعي. عمل في المستشفيات التعليمية في كولونيا ومدينة هامبورج، حيث التقى بطبيب المناعة الآنسة تورجي خلال مسيرته الأكاديمية المبكرة، وأصبح البحث الطبي وعلم الأورام شغفًا مشتركًا بينهما.

قالت تورجي، ابنة طبيب تركي هاجر إلى ألمانيا، في مقابلة ذات مرة أنه حتى يوم زفافهما، خصص كلاهما وقتًا للعمل في المختبر. لقد شحذا معًا جهاز المناعة كحليف محتمل في مكافحة السرطان وحاولا معالجة التركيب الجيني الفريد لكل ورم.

في عام 2001 أنشأ شاهين وزوجته شركة "جانيميد" للأدوية لتطوير أجسام مضادة لمكافحة السرطان، لكن شاهين - الذي كان وقتها أستاذًا في جامعة ماينز - لم يتخل أبدًا عن البحث الأكاديمي والتعليم. وبيعت الشركة لشركة استيلاس اليابانية في عام 2016 مقابل 1.4 مليار دولار.

وشارك الزوجان في تأسيس شركة "بيونتيك" في عام 2008، بهدف متابعة مجموعة أوسع بكثير من أدوات العلاج المناعي للسرطان. واستثمرت مؤسسة بيل وميليندا جيتس 55 ميلون دولار في الشركة، التي تعمل أيضًا على برامج مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية والسل.

وشاهين، بحسب زملائه، رجل هادئ ومتزن ويتجنب التحقق من سعر سهم الشركة ويهتم أكثر بقراءة المجلات العلمية. ويعد الان هو وزوجته من بين أغنى 100 ألماني، وفقًا لصحيفة (فيلت أم زونتاج) الألمانية.


لكن ماتياس كروماير، عضو مجلس إدارة شركة، رأس المال الاستثماري (MIG AG)، التي دعمت أموالها شركة "بيونتيك"، قال: "على الرغم من إنجازاته، لم يتغير أبدًا من كونه متواضعًا وأنيقًا بشكل لا يصدق".

وأضاف أن شاهين عادة ما يسير في اجتماعات العمل وهو يرتدي الجينز ويحمل معه خوذة الدراجة المميزة وحقيبة الظهر، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل".

قال ماتياس ثيوبالد، أستاذ الأورام بجامعة ماينز الذي عمل مع شاهين لمدة 20 عامًا: "إنه شخص متواضع جدًا. المظاهر تعني القليل بالنسبة له. لكنه يريد إنشاء الهياكل التي تسمح له بتحقيق رؤاه وهذا هو المكان الذي تكون فيه تطلعاته بعيدة كل البعد عن التواضع". 


وتعد شركة "فايزر" والشريك الألماني "بيونتيك" أول صانعي الأدوية الذين أعلنوا عن نجاح تجربة إكلينيكية واسعة النطاق للقاح فيروس كورونا، والتي شملت أكثر من 43000 شخص على مستوى العالم أثبت 94 شخصًا حتى الآن إصابتهم بـ كوفيد – 19، وأكثر من 90 في المائة من هؤلاء لم يتلقوا اللقاح الحقيقي، حيث كانوا في المجموعة التي تلقت الدواء الوهمي، لمقارنة ما يحدث لهم مع أولئك الذين يحصلون على اللقاح الحقيقي. 

ولم تكشف الشركتان عن العدد الدقيق، لكن معدل الفعالية بنسبة 90 في المائة يشير إلى أن ما لا يزيد عن ثمانية أشخاص تلقوا اللقاح أصيبوا بالفيروس، مقارنة بـ 86 ممن تلقوا جرعة مزيفة.



ومن المتوقع أن تكون الخطوة التالية هي التقدم بطلب للحصول على "إذن استخدام طارئ" في الولايات المتحدة، حيث يتعين الذهاب إلى إدارة الغذاء والدواء (FDA) بمجرد الحصول على بيانات السلامة لمدة شهرين. ومن المتوقع أن تكتمل بحلول نهاية هذا الشهر.

وقال نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، البروفيسور جوناثان فان تام ، إنه يأمل في ظهور أول لقاح لفيروس كورونا بحلول عيد الميلاد.

وأضاف أن هناك الكثير الذي يتعين القيام به قبل أن يصبح متاحًا، وأنه سيكون للهيئة التنظيمية المستقلة مسحها لاستخدامها في المملكة المتحدة. وتابع: هذا إنجاز علمي مهم للغاية. أنا متأكد من ذلك".

وكانت شركة فايزر قالت في الأصل إنها تتوقع معرفة نتائج تجربتها في أكتوبر، لكنها أرجأت الإعلان حتى الأسبوع الثالث من نوفمبر قبل الإعلان عنه اليوم.

وحاولت كاثرين يانسن، نائبة رئيس شركة فايزر ورئيسة أبحاث وتطوير اللقاحات، إبعاد نتائج اللقاح عن السياسة من خلال الإصرار على أن توقيت نتائج التجربة لم يكن مرتبطًا بالانتخابات.

وقالت لصحيفة "نيويورك تايمز"، إنها علمت بالنتائج يوم الأحد بعد الساعة الواحدة ظهرًا بقليل - بعد 24 ساعة من إعلان فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالانتخابات الرئاسية.


 

إقرأ ايضا