نوافذ

الجمعة 04 ديسمبر 2020م - 19 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ
ADS

دراسة صادمة عن الكمامة: لا تحمي مرتديها من فيروس كورونا

thumbs_b_c_9626cd2c20bef264c1eb0f483c3fcf99
ADS

حذرت دراسة دنماركية من أن كمامة الوجه لا تحمي مرتديها من فيروس كورونا، لكنها تمنعهم من إصابة الآخرين.

ووجد الباحثون أنه لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية في عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس في مجموعة ترتدي الكمامات في الأماكن العامة، مقارنة بالمجموعة التي لم تفعل ذلك.

مع ذلك، قال الفريق من مستشفى جامعة كوبنهاجن، إنه لا ينبغي استخدام النتائج للدحض ضد استخدامها على نطاق واسع لأن الأقنعة تمنع الناس من إصابة الآخرين.

يأتي ذلك بعد أيام فقط من مراجعة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إرشاداتها، قائلة إن الكمامات تحمي مرتديها تمامًا مثل أولئك المحيطين بهم.

وأجريت الدراسة، التي نشرت في دورية حوليات الطب الباطني، في أبريل ومايو عندما لم توص السلطات الدنماركية بارتداء أغطية الوجه.

خلال هذه الفترة، أصيب حوالي 2 في المائة فقط من سكان الدنمارك بفيروس كورونا، أقل من العديد من الدول الأوروبية الأخرى مثل إسبانيا وإيطاليا.

قام الفريق بتجنيد أكثر من 6 آلاف بالغ وقسمهم إلى مجموعتين: واحدة ترتدي كمامات جراحية في أغطية عامة، ومجموعة مراقبة لم تفعل ذلك.

وأظهرت النتائج بعد شهر واحد، إصابة 1.8 في المائة من الأشخاص الذين يرتدون أقنعة بالفيروس.

وبالمقارنة، فإن 2.1 في المائة من الأشخاص في المجموعة غير المقنعة أثبتت إصابتهم بـ كوفيد - 19. 

والفرق بين المجموعتين ليس ذا دلالة إحصائية. 

وكتب المؤلفون في بيان صحفي: "لا تؤكد الدراسة الانخفاض المتوقع في مخاطر الإصابة بالعدوى بالنسبة للأشخاص الذين يرتدون أقنعة الوجه إلى النصف". 

وأضافوا: "يمكن أن تشير النتائج إلى درجة حماية أكثر اعتدالًا تتراوح من 15 إلى 20 (بالمائة)، ومع ذلك، لم تستبعد الدراسة أن أقنعة الوجه لا توفر أي حماية". 

وتوصلت دراسات سابقة إلى نتائج مماثلة، قائلة إن الكمامات توفر حماية محدودة فقط للشخص الذي يرتديها، ولكنها يمكن أن تقلل بشكل كبير من المخاطر للآخرين في حالة إصابة مرتديها، حتى في حالة عدم ظهور أي أعراض.     

ويُعرف منع الانتشار للآخرين باسم التحكم في المصدر.

لكن بعض الخبراء يختلفون ويقولون إنها نقاط ضعف في الدراسة مثل عدم تحقق المؤلفين بشكل مستقل من استخدام الكمامة، أو أن المستخدمين ارتدوها بشكل صحيح، حسبما نقلت صحيفة "ديلي ميل". 

وكتب الدكتور توماس فريدن، المدير السابق لمركز السيطرة على الأمراض في مقال افتتاحي: "لا شك على الإطلاق في أن الكمامة تعمل كمتحكم في المصدر".

السؤال الذي صممت هذه الدراسة للإجابة عنه هو: هل تعمل كحماية شخصية؟ كمامة (N95) أفضل من الكمامات الجراحية، والكمامات الجراحية أفضل من معظم الكمامات القماشية، والكمامات القماشية أفضل من لا شيء.

في الأسبوع الماضي، قام مركز السيطرة على الأمراض بتحديث إرشاداته، قائلاً إن الكمامات تحمي مرتديها من الإصابة بـ كوفيد - 19، وليس فقط من حولهم. 

قال مسؤولو الصحة إن كمامات القماش تمنع القطرات من الزفير من قبل مرتديها، وتوفر أيضًا "ترشيحًا للحماية الشخصية" من خلال منع القطرات من الوصول إلى الآخرين.   

ويقول فريق الدراسة الجديدة إن النتائج "لا ينبغي استخدامها لاستنتاج أن التوصية للجميع بارتداء أقنعة في المجتمع لن تكون فعالة في الحد من عدوى سارس- كوفيد -2، لأن التجربة لم تختبر دور الأقنعة. في التحكم في مصادر عدوى سارس- كوفيد -2".

 

إقرأ ايضا