نوافذ

الأربعاء 02 ديسمبر 2020م - 17 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

تحذير طبي: اختبار فيروس كورونا في المنزل "مضلل"

90831787_2470173046629387_1789395701793292288_n

كشفت دراسة أجرتها جامعة في الصين، أن نسبة الخطأ في اختبارات فيروس "كورونا" التي تظهر نتائج إيجابية تصل إلى 47 في المائة من العينات.

وقال معدو الدراسة من جامعة "جياوتونج" في "شيان" بالصين، إن "ما يقرب من نصف، أو أكثر من "الأفراد المصابين بدون أعراض، الذين تم الإبلاغ عن إيجابية التحاليل لديهم ثبت عكس ذلك لهم".

وقدمت الدراسة، تفاصيل قليلة حول كيفية إجراء الاختبار، لكن السلطات الصحية في الصين كانت تتوجه إلى منازل المصابين، وتجمع عينات لاختبارها، مع أفراد آخرين من أسرهم في ذروة تفشي المرض. 

ويقول خبير أمريكي، إن "النتيجة الإيجابية الخاطئة العالية يمكن أن تكون بسبب تلوث مجموعة ضعيفة"، وحذر من "تكرار معدلات مماثلة إذا حاول الأمريكيون إجراء الاختبار لأنفسهم في المنزل".

يأتي ذلك بعد أن رفضت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) السماح للشركات ببيع أجهزة الاختبار في المنزل مباشرة إلى المواطنين، على الرغم من أن بعض الشركات في جميع أنحاء الولايات المتحدة بدأت بالفعل في البيع.

وتوقع فريق البحث الصيني، أن "حوالي 20 بالمائة من الذين على اتصال وثيق بالأشخاص المصابين بالفيروس قد يصابون بالمرض"، لكنه وجد أن "أكثر من 47 في المائة من الاختبارات أظهرت نتائج إيجابية خاطئة".

وقالت الدكتورة سوزان ويتير، مديرة خدمات علم الأحياء الدقيقة بجامعة كولومبيا، والمستشفى المشيخي بنيويورك، إنها تؤكد مدى حساسية الاختبارات المضللة لفيروس (COVID-19) إذا لم يتم إجراؤها في ظروف محكمة.

وأضافت لصحيفة "ديلي ميل": "عندما نفكر في النتائج الإيجابية الخاطئة، هناك بالفعل سببان لذلك، أثناء جمع العينات، أو عندما يتم تحليل العينات في المختبر".

وأشارت إلى أنه في حالة الاختبارات الصينية التي ظهرت فيها وجود معدلات إيجابية بشكل خاطئ: "ربما ذهبوا إلى منازل المصابين، واختبروا الأشخاص المحيطين بهم. هذه البيئة ملوثة ويجب أن يتم جمع العينات بعناية فائقة". 

وتابعت في تفسيرها: "أثناء قيامهم بجمع عينات، قد يكونون أدخلوا فيروسًا بيئيًا، لذا تخرج نتائج هذه العينات إيجابية، بسبب طريقة جمعها".

وقالت الدكتورة ويتير، إن معملها يقوم بتضخيم مستويات الفيروس بمقدار 20 أو 30 ضعفًا لاكتشافه. وأشارت إلى أنه يتعين تضخيمه بمقدار 15 مرة فقط، "لذا تكون هناك المزيد من الفيروسات"، لافتة إلى أنه "من الممكن أيضًا أن تلوث هذه العينات في المختبرات حيث يتم تحليلها".
 

إقرأ ايضا