الشبكة العربية

الأربعاء 30 سبتمبر 2020م - 13 صفر 1442 هـ
الشبكة العربية

الإندبندنت: ترشيح ترامب لجائزة نوبل إهانة وسخرية من قيمتها وتاريخها

دونالد ترامب
قالت أستاذة العلوم الإنسانية في جامعة مانشستر، "بيكي أليكسيس" إن "ترشيح دونالد ترامب لجائزة نوبل إهانة لتاريخها". 

وأضافت في مقال لها نشر بـ"الإندبندنت أونلاين" : إن الفوز بجائزة نوبل يعتبر أعظم تكريم موجود في العالم لأي داعية سلام أو منظمة حقوقية. وأتشرف شخصيا بكوني مشاركة في هيئات دولية تحض على التوافق بدلا من الصراع والدبلوماسية على الحرب والديمقراطية على الديكتاتورية". 

وزادت بيكي " أن جائزة نوبل تمثل الطموح البشري في عالم أفضل وتقدير أدوار هؤلاء الذين يقدمون جهدهم للكفاح من أجل إقرار السلام ومن هنا نبعت القيمة الرمزية لها خاصة في زمن طغت فيه الشعبوية على الساحة السياسية الدولية. 

وتوضح "حتى الآن فاز بجائزة نوبل للسلام 134 شخصا وجهة منذ بدايتها عام 1901، بينهم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، والحملة الدولية لمكافحة انتشار الأسلحة النووية، ونادية مراد الناشطة الحقوقية والكاتبة العراقية. لذلك يبدو ترشيح دونالد ترامب ليكون بين هؤلاء ويحصل على الجائزة لعام 2021 أمرا صادما". 

وتقول في مقالها الذي ترجمه "بي بي سي. عربي" : ترامب غير مناسب للترشح للجائزة حتى أن مجرد ترشيحه يعتبر إهانة وسخرية من قيمة الجائزة المرموقة " 

وتنقل بيكي عن الكاتب والأديب الفائز بالجائزة نفسها عام 2017 تيم رايت قوله " من الصعب تخيل أي إنسان آخر أقل جدارة واستحقاقا لجائزة نوبل للسلام. لقد شجع ترامب على استخدام العنف ضد مواطنيه وانتهك اتفاقات منع انتشار الأسلحة المستقرة منذ سنوات طويلة وانتقد التعددية والتنوع في كل مناسبة كما أن مبادراته الدبلوماسية القليلة مثل ما فعل مع زعيم كوريا الشمالية كانت أقرب لجلسات تصوير منها إلى مساع لتحقيق إنجاز حقيقي". 

وتختتم بيكي " أن النائب اليميني المتشدد في البرلمان النرويجي كريستيان تايبرينغ هو من رشح ترامب بناء على دوره في اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل. وتخلص الكاتبة إلى أنه من غير المرجح أن يفوز ترامب بالجائزة التي ينتظر أن يتم الإعلان عنها خلال حفل يقام في التاسع من الشهر المقبل.    
 

إقرأ ايضا