نوافذ

الخميس 03 ديسمبر 2020م - 18 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

رعب.. أشباح ضحايا "تسونامي" تطارد الناجين

0_Japan-Struggles-To-Deal-With-Nuclear-Crisis-And-Tsunami-Aftermath


ضرب زلزال عنيف بلغ قوته 8.9 درجة، قبالة سواحل شرق اليابان في 11 مارس 2011 ونجم عنه موجات تسونامي في المحيط الهادي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 18 ألف شخص، وجرف آلاف المنازل.


وبعد سنوات، ما زال سكان إيشينوماي، وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا ، يدعون أنهم يرون أشباحًا، حيث يلجأ الكثيرون إلى طاردي الأرواح الشريرة طلبًا للمساعدة.

وفي حلقة بعنوان: "أرواح تسونامي" على شبكة "نتفليكس"، ادعى أحد السكان المحليين أنه رأى شبح والدته مباشرة بعد أن اجتاحتها كارثة تسونامي.

وقالت شاهدة عيان أخرى وتدعى "آمي"، إن الأرواح غالبًا ما استولت على جسدها، وبعد ذلك قام الكاهن البوذي تايو كانيدا بطرد الأرواح الشريرة.

لكن التقارير الأكثر شيوعًا عن مشاهد الأشباح جاءت من سائقي سيارات الأجرة ، الذين أبلغوا عن ركاب وهميين.

ويعتقد كيزو هارا، الطبيب النفسي في مدينة إيشينوماكي، أن سبب رؤية الناجين من تسونامي للأشباح هو "الرعب والمخاوف" التي عاشوها. 

وأشار إلى أن "الأماكن التي يقول الناس إنهم يرون فيها الأشباح هي تلك المناطق التي جرفتها كارثة تسونامي تمامًا".

وتابع: "نعتقد أن ظواهر مثل مشاهد الأشباح ربما تكون إسقاطًا عقليًا للرعب والمخاوف المرتبطة بتلك الأماكن."


وقال إن العديد من الناجين ربما يعانون الآن من اضطراب ما بعد الصدمة. وأضاف: "سيستغرق ظهور اضطراب ما بعد الصدمة بعض الوقت للعديد من الأشخاص في مساكن مؤقتة ولم يتغير شيء منذ الزلزال".
 

إقرأ ايضا