الشبكة العربية

الخميس 29 أكتوبر 2020م - 12 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

مفتي مصر: جريمة قتل "مدرس باريس" لايجب تحميلها للإسلام

34483994-8848509-image-a-41_1602872905223

 دان الدكتور شوقي علام، مفتي مصر، جريمة قتل مدرس وقطع رأسه في هجوم نفذه شاب شيشاني بأحد ضواحي العاصمة الفرنسية باريس، بعد أن عرض على تلامذته صورًا مسيئة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم.

وقال علام في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، إن "هذه الجريمة يرفضها الإسلام رفضًا قاطعًا، وإن هذا العمل الإرهابي ليس هناك ما يبرره لأن الإسلام دعا إلى حفظ الأنفس".

وأضاف أن "الله سبحانه وتعالى أمر نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أن يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وليس بالقتل وسفك الدماء كما يفعل أهل التطرف والإرهاب".

وعثر على جثة أستاذ التاريخ، "صموئيل ب" البالغ من العمر 47 عامًا مقطوعة الرأس في طريق عام غير بعيد عن مدرستهن بعد أن أثار غضب أولياء الأمور من خلال عرض رسوم متحركة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) على التلاميذ في درس عن حرية التعبير.  

وطالب المفتي، الحكومة الفرنسية بـ "عدم تحميل الإسلام والمسلمين نتيجة فعل إجرامي لشخص متطرف يرفضه الإسلام والمسلمين، مؤكدًا أن الحكمة تقتضي أن يتم التعامل مع الأمر على أنه جريمة فردية حتى لا يؤدي ذلك إلى انتشار خطاب الكراهية ضد المسلمين".

وشدد على "ضرورة تفعيل قوانين خطابات الكراهية التي تعد رادعًا لكل من يفكر في الإساءة إلى غيره بسبب الدين أو العرق أو الجنس".
 

إقرأ ايضا