الشبكة العربية

الثلاثاء 04 أغسطس 2020م - 14 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

مستشار أردوغان: فتح "آيا صوفيا" يذكر بفتح القسطنطينية

1_o4CqHEblxPlxoF2WnQK-BA

 وصف ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن صدور قرار بتحويل متحف آيا صوفيا في اسطنبول إلى مسجد، بأنه "يوم من أيام الله".

وكتب أقطاي في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "الحمد لله.. بعد 86 عاما وبقرار من القضاء التركي يرفع الآذان من جديد من مسجد أيا صوفيا ... يوم تاريخي من أيام الله".

وأضاف: "مشاهد الفرحة الممزوجة بالدموع تعيد إلى الأذهان مشاهد فتح قسطنطينية في زمن محمد الفاتح رضي الله عنه.. هذا يوم فرح وسرور لكل المؤمنين في أصقاع الأرض، ويوم حزن وتعاسة على كل المتربصين بتركيا خصوصا في محور الشر".

كان الرئيس رجب طيب أردوغان أكد الجمعة، أن مسجد "آيا صوفيا" سيبقى تراثًا إنسانيًا، يفتح أبوابه أمام الجميع من مواطنين وأجانب وغير مسلمين.

وجاء ذلك عقب إلغاء "المحكمة الإدارية العليا"، قرار الحكومة تحويله إلى متحف في 1934 في السنوات الأولى لدولة تركيا العلمانية الحديثة التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك.


وقال أردوغان: "مثل جميع مساجدنا، ستفتح أبواب آيا صوفيا أمام الجميع من مواطنين وأجانب ومسلمين وغير مسلمين". وشدد على أنّ "آيا صوفيا ستبقى تراثا مشتركا للإنسانية، وستواصل احتضان الجميع بشكل أكثر صدقا وأصالة".

ودعا أردوغان الجميع إلى احترام القرار الذي اتخذته الهيئات القضائية والتنفيذية في تركيا بخصوص "آيا صوفيا"، معتبرًا أن أي موقف يتجاوز التعبير عن الآراء، "انتهاك للسيادة".

وأشار أنه من المقرر افتتاح "آيا صوفيا" للعبادة في 24 يوليو الجاري بإقامة صلاة الجمعة، وأنه سيتم إلغاء رسوم الدخول إلى المسجد عقب رفع وضعية المتحف عنه.

ولفت الرئيس إلى أن حق التصرف بـ"آيا صوفيا" أمر متعلق بسيادة تركيا، مشيرا أن أنقرة تتقبل جميع وجهات النظر الدولية حول هذه المسألة.

وأوضح قائلاً: "هناك أكثر من 453 كنيسة وكنيسا في تركيا، وهذا المشهد يعد تجليًا لإدراكنا بأن اختلافاتنا تزيدنا ثراء".

وأكد أن حق الشعب التركي في "آيا صوفيا" لا يقل عن حق من أنشأه قبل 1500 عام، مضيفًا أن "آيا صوفيا" يشهد اليوم إحياء جديدًا كالذي شهده مرارًا عبر التاريخ.

واعتبر أردوغان أن قرار تحويل "آيا صوفيا" إلى متحف الذي اتخذ إبان حكم الحزب الواحد، "إهانة للتاريخ وانتهاك للقوانين". وقال إن "عودة العبادة إلى آيا صوفيا، بعث جديد قد تأخر، وإعادة افتتاحه بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى".

واعتبر افتتاح "آيا صوفيا" كمسجد للعبادة هو حفاظ على التراث الثقافي المشترك للإنسانية، مؤكدًا أن "آيا صوفيا رمز عزمنا للحفاظ على أمانات شهدائنا ولو كان الثمن أرواحنا".

وشبه أردوغان منطق المصرّين على إبقاء "آيا صوفيا" متحفًا، بمنطق المطالبين بإغلاق الفاتيكان أمام العبادة وتحويله لمتحف. وقال إن "آيا صوفيا" بعد 86 عاما سيعود للخدمة كمسجد كما بُيّن في الوقف التابع للسلطان محمد الفاتح"، متمنيًا أن يجلب قرار إعادته إلى أصله، الخير للأمة الإسلامية والبشرية جمعاء.

ونشرت قناة TRT التركية الرسمية مقطع فيديو على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، يظهر لحظة رفع الأذان من مسجد أيا صوفيا وسط تشديدات أمنية.

وعلقت: " رفع آذان العصر من مسجد آيا صوفيا بعد توقيع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قراراً بفتحه أمام المصلين على إثر حكم قضائي بإبطال قرار تحويله إلى متحف".

 

وكان لآيا صوفيا شأن كبير في الإمبراطوريتين البيزنطية المسيحية والعثمانية الإسلامية.

 

وقال سلامي كرمان، المحامي عن الجمعية التي رفعت الدعوى، إن"هذا المسجد... ملكية شخصية للسلطان محمد الفاتح"، في إشارة إلى السلطان العثماني الذي فتح المدينة، التي كانت تعرف حينذاك بالقسطنطينية، عام 1453 وحول الكنيسة البيزنطية التي كانت مقامة بالفعل منذ 900 عام إلى مسجد.

وبنى العثمانيون مآذن على امتداد هيكلها المقبب، في حين أضافوا في الداخل مخطوطات تحمل أسماء عربية للخلفاء الراشدين إلى جانب الرموز المسيحية القديمة.

 


 

إقرأ ايضا