الشبكة العربية

الثلاثاء 04 أغسطس 2020م - 14 ذو الحجة 1441 هـ
الشبكة العربية

بالأسماء.. أبرز معارضي "أردوغان" يدعمون قراره بإعادة فتح "آيا صوفيا" للصلاة

637

أعرب الرئيس التركي السابق عبد الله جُل، وزعماء أحزاب سياسية في تركيا عن دعمهم لقرار الرئيس رجب طيب أردوغان أمس بإعادة فتح مسجد "آيا صوفيا" للعبادة.

وفي تغريدة على حسابه، كتب "جُل" معلقًا: "هذا القرار التاريخي أسعد شعبنا العزيز، وأهنئ كل من ساهم فيه".

من جانبها قالت مرال أقشنر، رئيسة حزب "إيي" المعارض، عبر حسابها على موقع "تويتر": "مبارك لكم مسجد آيا صوفيا".

بدوره قال رئيس حزب المستقبل، أحمد داود أوغلو، رئيس الوزراء السابق عبر حسابه في "تويتر"، إن "فتح أيا صوفيا للعبادة، هو تحول الشوق الذي دام عشرات الأعوام إلى حقيقة".

وأضاف أن "الموقف المسؤول الذي أبدته الحكومة والمعارضة جدير بالتقدير. أطيب التمنيات لرمز الفتح وأمانة الفاتح جامع آيا صوفيا الذي يحوي تراكم حضارة إسطنبول بأسرها".

من ناحيته، كتب رئيس حزب الديمقراطية والتقدم، علي باباجان، عبر حسابه في "توتير" عن فتح "آيا صوفيا" للعبادة: "سنبذل قصارى جهدنا لحماية هذا الصرح المعماري الفريد الذي يمثل تراثا تاريخيا مشتركا للبشرية ونقله إلى المستقبل".

والجمعة، ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية، قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 نوفمبر 1934 القاضي بتحويل "آيا صوفيا" من مسجد إلى متحف.

ويقع "آيا صوفيا" في منطقة "السلطان أحمد" بمدينة إسطنبول، واستخدم كمسجد لمدة 481 عامًا، وتم تحويله إلى متحف عام 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

وفي مارس 2019، قال الرئيس رجب طيب أردوغان، إن تركيا تخطط "لإعادة آيا صوفيا إلى أصله، وليس جعله مجانيا فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفًا، وسيسمى مسجدًا".

وشدد على أن مسألة إعادة تحويل "آيا صوفيا" إلى مسجد "مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي أنه مطلب الجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجدًا". 

 

إقرأ ايضا