الشبكة العربية

الإثنين 01 يونيو 2020م - 09 شوال 1441 هـ
الشبكة العربية

تطور غير مسبوق.. "ترامب" يلوح بقطع العلاقات مع الصين بسبب "كورونا"

640

في تصعيد غير مسبوق، لوح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى أنه قد يقطع العلاقات مع الصين، رافضًا التحدث إلى الرئيس شي جين بينج، في ظل التدهور الذي يخيم على العلاقات بين البلدين بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب في مقابلة مع شبكة (فوكس بيزنس) الخميس، إنه يشعر بخيبة أمل كبيرة من تقاعس الصين عن احتواء المرض وإن الجائحة ألقت بظلالها على الاتفاق التجاري الذي أبرمه معها في يناير، وسبق أن أشاد به واعتبره إنجازًا كبيرًا.

وأضاف: "ما كان عليهم أن يسمحوا أبدًا بحدوث هذا... أبرمت اتفاقًا تجاريًا عظيمًا وها أنا الآن أقول إن مشاعري اختلفت. لم يكن الحبر قد جف عندما حل الوباء. مشاعري اختلفت".

وشن ترامب انتقاداته صوب نظيره الصينين، الذي سبق أن قال مرارًا إن علاقته به طيبة، قائلاً: "لكني حاليًا لا أرغب في الحديث معه".

وخلال المقابلة طرح على ترامب سؤال عن مقترح عضو جمهوري بمجلس الشيوخ بأن تمنع الولايات المتحدة تأشيرات الدخول عن الطلبة الصينيين المتقدمين للدراسة في حقول ترتبط بالأمن القومي، مثل حوسبة الكم والذكاء الاصطناعي.

ورد الرئيس الأمريكي بأن "هناك أشياء عديدة يمكننا القيام بها... يمكننا قطع العلاقات بالكامل.

وأضاف: "الآن.. ماذا سيحدث إذا فعلنا ذلك؟ سنوفر 500 مليار دولار“ مشيرًا إلى قيمة واردات الولايات المتحدة السنوية من الصين، والتي كثيرا ما يصفها بالأموال المهدرة".

في المقابل، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو لي جيان للصحفيين في بكين الجمعة، إن الحفاظ على علاقة ثنائية مستقرة يخدم مصالح الشعبين وسيدعم السلام العالمي والاستقرار.

وأضاف: "يتعين على الصين والولايات المتحدة زيادة التعاون الآن لمكافحة الفيروس معا وعلاج المرضى واستئناف الإنتاج الاقتصادي، لكن هذا يستلزم رغبة الولايات المتحدة في التعاون معنا في هذا الشأن".

وسخر هو شي جين رئيس تحرير صحيفة جلوبال تايمز الصينية واسعة الانتشار من تصريحات ترامب، وأشار إلى حديث أدلى به الشهر الماضي بشأن كيفية علاج مرض كوفيد-19 وقوبل بانتقادات واسعة.

وكتب على "تويتر: "هذا الرئيس اقترح ذات مرة حقن مرضى كوفيد-19 بالمطهرات، تذكروا ذلك ولن يدهشكم أن يقول إنه قد يقطع العلاقات تماما مع الصين".
 

إقرأ ايضا