نوافذ

الإثنين 01 مارس 2021م - 17 رجب 1442 هـ

لا تقدر بثمن.. العثور على نسخة مسروقة من لوحة لـ "دافنشي"

stolen-painting-55

استعادت الشرطة الإيطالية، نسخة عمرها 500 عام من لوحة "سالفاتور موندي" للرسام ليوناردو دافنشي في شقة بمدينة نابولي، وأعيدت إلى متحف  حيث لم يكن الموظفون على علم بسرقتها.

وعثر على اللوحة المفقودة في شقة. ووقال قائد الشرطة ألفريدو فابروسيني، إن صاحب الشقة البالغ من العمر 36 عامًا أبلغ عند اعتقاله، أنه اشتراها من سوق للسلع الرخيصة والمستعملة في مدينة جنوب إيطاليا.

واللوحة - نسخة من "سالفاتور موندي" (منقذ العالم) التي بيعت بمبلغ قياسي بلغ 450 مليون دولار في مزاد كريستي في عام 2017، عادة ما تكون جزءًا من مجموعة متحف دوما في بازيليك سان دومينيكو ماجوري، والذي كان مغلقًا خلال جائحة الفيروس التاجي.

وتم تحديد العارض الذي لم يذكر اسمه لاحقًا على أنه أحد أفراد العائلة المالكة السعودية الذي اشتراه على ما يبدو نيابة عن متحف اللوفر أبوظبي. كان من المفترض أن يتم كشف النقاب عنها بعد عام في المتحف، لكن المعرض تأخر إلى أجل غير مسمى.

قال فابروسيني إن الاكتشاف كان مرضيًا بشكل خاص "لأننا حللنا قضية قبل إنشائها". وأضاف: "تم العثور على اللوحة لكن الحارس لم يدرك أنها مسروقة".

وقال المدعي العام في نابولي، جيوفاني ميليلو، إن اللوحة اكتُشفت يوم السبت "بفضل عملية شرطة ذكية ومثابرة".

وأضاف: "لم تكن هناك شكوى بشأن الأمر، وفي الحقيقة، اتصلنا (بالكنيسة) من قبل، ولم يكن على علم باختفائها، حيث أن الغرفة التي تحفظ فيها اللوحة لم تفتح منذ ثلاثة أشهر".

قال ميليللو إن الشرطة تحقق في كيفية سرقتها في المقام الأول لأنه لم يكن هناك ما يشير إلى اقتحامها.

 وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية: "كل من التقط اللوحة أرادها، ومن المعقول أنها كانت سرقة بتكليف من منظمة تعمل في تجارة الفن الدولية".

ومن غير المعروف من رسم العمل الفني، الذي يصور المسيح يرتدي رداءً رافعًا يده للمباركة وفوق يده الثانية كرة بلور صغيرة، لكن بعض الخبراء يعتقدون أن طالب ليوناردو جياكومو أليبراندي ربما يكون قد ابتكرها في أوائل القرن السادس عشر، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

تم شراء اللوحة من قبل جيوفان أنطونيو موسسيتولا، مستشار الإمبراطور تشارلز الخامس والسفير في البلاط البابوي. وتم ترميمها قبل عرضها في معرض 1983-1984 "ليوناردو وليونارديسم في نابولي وروما".

في عام 2015، تم عرض نسخة ليوناردو الأصلية "سالفاتور موندي" والنسخة معًا في نابولي خلال معرض نظم في زيارة للبابا فرانسيس.

إقرأ ايضا