الشبكة العربية

السبت 25 يناير 2020م - 30 جمادى الأولى 1441 هـ
الشبكة العربية

تفاصيل مثيرة.. الغزالي : سيد قطب مخطيء .. وغير متعمق فقهيا

"سيد قطب" إرهابي كبير.. و"أم كلثوم" أفضل منه
يعتبر المفكر والأديب سيد قطب هو أكثر من أثار  مفهوم " الحاكمية"، و" الجاهلية"، في العصر الحديث.
وقد تعرض سيد قطب إلى العديد من الانتقادات لأجل كتاباته حول هذا المفهوم، وكان من أبرز الانتقادات له ما جاء على لسان الشيخ محمد الغزالي، لما يتمتع به من ثقل وقيمة اعتبارية بين قيادات الإسلاميين في مصر خاصة، والحركة الإسلامية عامة.
الدكتور والمفكر محمد عمارة ذكر انتقادات الشيخ الغزالي في مقال له نشره ديسمبر الماضي بعنوان: " نقد محمد الغزالي لسيد قطب".
وأضاف في مقاله أن الإسلاميين كانوا هم الأسبق إلى نقد مفاهيم "الحاكمية" و"الجاهلية" التي تبناها سيد قطب في كتابه "معالم في الطريق".
وأوضح أن العلامة الباكستاني " أبا الأعلى المودودي"، والذي أشار إليه كثيرا سيد قطب في كتاباته، عندما تكلم عن الحاكمية، كان يريد أن يقول للإنجليز في بلاده: ليس لكم صلة بالحكم، الحكم لله، أي للإسلام، فجاء بعض الناس ونقل هذا إلينا دون أن يعرف الملابسات التي أحاطت بالكلمة هناك.
وأكد أن الشيخ الغزالي خطأ سيد قطب في ما كتبه عن الحاكمية إلى سببين: أولهما: الظلم الذي وقع عليه من قبل نظام ثورة يوليو، الأمر الذي جعله "ينفرد برأي أملته عليه ظروف المحنة التي وقع فيها.
وأشار إلى أن سيد قطب كان له ابن أخت سجن ظلما وعدوانا، ثم إنه رأى في السجن بلاء كثيرا، والواقع أن محاكمته كانت مهزلة.
أما السبب الثاني للخطأ في تفكير سيد قطب فإن الرجل من الناحية الفقهية ليس متعمقا أو جامعا لما لا بد منه من الأحكام الفقهية، لذلك يقول كلاما يستحيل أن يقبله الفقهاء، مثل: "اجعلوا بيوتكم قبلة، لتكن مساجد، وصلوا فيها" وهذا كلام لا يمكن أن يكون مقبولا، والسبب في ذلك أنه غلبت عليه عاطفة اعتزال المجتمع، وضرب الحاكم.
 

إقرأ ايضا