نوافذ

السبت 05 ديسمبر 2020م - 20 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ
ADS

مركبات طبيعية وأمل جديد لعلاج السرطان

ADS
لأن السرطان يعتبر ثان أكبر مسبب للوفاة في العالم، لذا يُجمل العلماء أسباب السرطان في نسب محددة حيث يحتل التدخين النسبة الأكبر 30%، يليلها الخمول وقلة الحركة والسمنة 20%، ثم يحتل النظام الغذائي الغير صحي والذي يتمثل في الطعام الجاهز والسريع بنسبة 10-20%، ونسبة 4% لمتعاطي الكحول، بينما الفيروسات والبكتريا وغيرها من الممرضات فتحتل نسبة 3%.

من ضمن 63 مادة طبيعية توجد في النباتات، 35 منها مسرطنة، مثلاً الفلفل الأسود يحتوي علي مركب سافرول safrole ومركب بيبرين peperine، ويحتوي عيش الغراب علي الهيدرازينات، ويحتوي الكرفس والجزر الأبيض والبقدونس علي مركبات الفلوروكومارينات، وكذلك الشيكولاتة تحتوي علي ثيوبرومين وجميعها مسرطنة، وفي كتابه "يوميات السرطان...حل أعمق أسرار السرطان" تأليف جورج جونسون وترجمة د.إيهاب عبد الرحيم علي (عالم المعرفة 2015) حيث كشف المؤلف أن فنجان القهوة الواحد يحتوي علي 19 مادة مسرطنة بما فيها الأسيتالدهيد والبنزين والفورمالدهيد والستايرين والطولوين والزيلين.

وحتي لا يصاب الناس بالهلع أو الرعب مما سبق، فإن تواجد تلك المسرطنات في المواد الطبيعية تكون بنسب ضئيلة جداً، والإصابة بالسرطان لا تحدث إلا بعد وقت طويل وعند تراكم المواد المسرطنة لحدود كبيرة تنتج عند الإسراف الكبير في تناول المأكولات أو المشروبات بصورة ترفع مستواها بالجسم وتجعلها قادرة علي التأثير علي الخلايا وتحويلها إلي سرطانية، وهذا ما لا يحدث عند الإعتدال في كل شيء.

فريق من العلماء بجامعة طوكيو للعلوم نجح في التوصل إلي سلاح قوي قاتل للسرطان ويتمثل في مركبات عضوية تسمي "فينازينات phenazines" ويوجد منها أكثر من 100 مركب طبيعي، وأكثر من 6آلاف مركب مخلق صناعي، بعض مركبات الفينازين لها خصائص مضادة للبكتريا والفطريات، كذلك نشاط قاتل للخلية cytotoxic activities، ونشرت نتائج تلك الدراسة 18 نوفمبر الحالي في دورية American Chemical Society Omega.

بسبب النشاط القاتل للخلايا للفينازين، فكر فريق البحث الياباني في إستغلال تلك الخاصية في القضاء علي الخلايا السرطانية بإستخدام بعض مركبات الفينازينات، وخاصة البيوسيانين pyocyanin ومشتقات لافانديوسيانين lavanducyanin-derived WS-9659A, WS-9659B ومارينوسيانين marinocyanins A and B.

ولأن إستخراجها من مصادرها الطبيعية مثل بكتريا سودوموناس Pseudomonas spp. يمثل صعوبة أمام الباحثين، لذلك إتجه فريق البحث في الدراسة إلي تخليقها مركبات مثل N-alkyl-2 halophenazin-1-ones حيث كشفت النتائج أيضاً أن مركب 2-chloropyocyanin ذا نشاط قوي ضد خلايا السرطان. واوضح الباحثون عن طريقة حديثة ومبتكرة في تخليق مركبات مشابهة تستخدم فيها عملية الهلجنة halogenation والتكثيف التأكسدي oxidative condensation والناتج مركبات ذات فعالية كبيرة علي قتل خلايا السرطان وذلك بإنتقائية أربع مرات للخلايا السرطانية مقارنة بالخلايا الطبيعية، أي أن تلك المركبات ضعيفة التأثير علي الخلايا الطبيعية ، والتي سوف يترتب علي ذلك قليل جداً من التأثيرات الجانبية لهذه المركبات، مقارنة بما عليه أدوية السرطان الحالية، مما سوف يفتح الباب لعلاج السرطان في الإتجاه الصحيح.
 

إقرأ ايضا