الشبكة العربية

الخميس 22 أكتوبر 2020م - 05 ربيع الأول 1442 هـ
الشبكة العربية

قناة إيلات-عسقلان: هل هي رأس رجاء صالح جديد؟

من ميناء لشبونة وفي عام 1497 وأثناء قيام فاسكو دي جاما بمهمته  المكلف بها من ملك البرتغال لإكتشاف الطريق البحري للهند، وعند وصوله إلي موزمبيق قال دي جاما " الآن طوقنا المسلمين، ولم يبق إلا أن نشد الخيط". معروف أن رأس الرجاء الصالح كان من أهم أسباب إنهيار الدولة المملوكية، وذلك بسبب تحول التجارة في ذلك الوقت من منطقة نفوذ الدولة المملوكية حيث جعل أوروبا تترك الطريق التي كانت القوافل تمر فيه بالعالم الإسلامي أثناء رحلاتها التجارية للهند، ما صاحب ذلك من ذهاب المصالح التي كان يجنيها المسلمون عند مرور القوافل ببلادهم.

عن مخاطر المشروعات الإماراتية الإسرائيلية المشتركة تحدث الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس بإحدي الفضائيات الأحد الماضي معبراً عن المخاطر التي سوف تترتب عليها، معروف أن إسرائيل تنوي وتهدف من وراء مشاريعها تلك إلي إضعاف مصر إقتصادياً، واخطر مخططاتها لتنفيذ ذلك هو مستقبل قناة السويس، لأن القناة الجديدة التي تخطط إسرائيل تنفيذها مع دولة الأمارات سوف تربط بين ميناء إيلات ومدينة عسقلان، بما يجعلها موازية ومنافسة لقناة السويس، حيث أن الهدف من القناة الجديدة هو نقل التجارة وبترول الخليج وكذلك صادرات دول جنوب شرقي أسيا إلي أوروبا وأسواق العالم.

بعد التطبيع مع إسرائيل هل تدرك دولة الأمارات العربية الخطر الوجودي علي مصر عندما توافق علي مشاريع هي في حقيقة الأمر لمصلحة إسرائيل وفي نفس الوقت سوف تمثل هذه نكبة علي بعض الدول العربية وأهمها مصر، ولو حقاً تركت مصر الإمارات وإسرائيل تفعلان ذلك دون أن تحتاط لما سوف يترتب علي ذلك من عواقب قد تكون كارثية عليها، فإن ذلك سيمثل تهاون وتساهل في ضياع مستقبل أبناءها، ومخططات إسرائيل لا يعرف إلا الله توابعها وأضرارها ليس فقط علي مصر وإنما علي مستقبل العرب جميعاً.

عيون بعض الدول العربية وكما لو أنها أصبحت حولاء، فمؤشر بوصلتهم ينحرف نحو مصالح الآخرين بقدر ما يبتعد عن مصالح العرب أنفسهم، وأوهام الطبطبة ودفء العلاقات والتي أصبحت بقدرة قادر في أوقانتا تلك بأحضان إسرائيل، لكن أخشي ما أخشاه أن تكون تفيق بلادنا العربية من خدر ووهم حب إسرائيل لهم ويكون كابوساً مرعباً ومزلزلاً وكارثياً علي الجميع، ليعيشوا بعدها الندم والإحباط الذي عاش قسوته عبد الحليم حافظ في أغنية أحضان الحبايب:

"رميت نفسك فى حضن .. سقاك الحضن حزن.... حتى في أحضان الحبايب شوك شوك يا قلبي... مشينا هناك ورحنا واللي هناك جرّحونا.... جينا شايلين جرحنا وبكيننا وقلنا جينا". 
 

إقرأ ايضا