نوافذ

الأحد 28 فبراير 2021م - 16 رجب 1442 هـ

تحذير للنساء.. اضطراب دماغي نادر في انتظار هؤلاء

طبيب

حذرت دراسة جديدة من تعرض عدد أكبر من مرضى السمنة إلى خطر الإصابة باضطراب دماغي نادر يمكن أن يسبب صداعًا مزمنًا ودرجات متفاوتة من مشاكل الرؤية والتي قد تصل للعمى.


ووفقًا لتقرير نشرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، يظهر ارتفاع في ضغط الدم مجهول السبب داخل جمجمة بعض المصابين بالسمنة بأعراض مثل ورم في المخ ناتج عن زيادة ضغط السائل المحيط بالدماغ.


ووجد باحثون بجامعة سوانسي بالمملكة المتحدة أن إجمالي عدد الحالات في ويلز تضاعف ثلاث مرات في الفترة من 2003 إلى 2017، ولاحظ الفريق أن فقر النساء مرتبط بزيادة المخاطر. 


وحلل الباحثون 1765 حالة من حالات ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب (IIH)، وهي حالة تحاكي أعراض الورم، وتحدث عندما يرتفع الضغط في السائل المحيط بالدماغ، ويتضمن العلاج الشائع لهذه الحالة برنامجًا لفقدان الوزن.


وأضاف فريق البحث أن فريق تشخيص الورم المخي الكاذب أو (IIH) ارتفع ستة أضعاف بين عامي 2003-2017، حيث زاد عدد الأشخاص الذين يعيشون مع الاضطراب من 12 شخصًا من بين كل 100000 شخص إلى 76.


وفي عام 2013، أصيب شخصان من بين كل 100000 بالاضطراب، بينما ارتفع المعدل إلى ثمانية أشخاص بحلول عام 2017. 


وأكد الباحثون أن الدراسة الجديدة بحثت 35 مليون مريض في ويلز على مدى 15 عامًا، حددت 1765 حالة من حالات ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب، و85% من هؤلاء المرضى من النساء.


ووجد الفريق روابط قوية - لكل من الرجال والنساء - بين مؤشرات كتلة الجسم الأعلى، أو "مؤشر كتلة الجسم"، وخطر الإصابة بهذا الاضطراب، حيث كان من بين النساء اللواتي حددتهن الدراسة 180 حالة تدل على مؤشر كتلة جسم مرتفع مقارنة بـ 13 حالة فقط، حيث كان لدى النساء مؤشر كتلة جسم "مثالي".


وبالنسبة للرجال، كانت هناك 21 حالة من بين أولئك الذين لديهم مؤشر كتلة جسم مرتفع مقارنة بـ 8 حالات لمن لديهم مؤشر كتلة جسم مثالي.


ووجد الفريق أن العوامل الاجتماعية والاقتصادية تلعب دورًا في تحديد مخاطر بالنسبة للنساء، حيث إن النساء في المجموعة التي لديها مزايا أقل  اجتماعية واقتصادية كان لديهن خطر الإصابة بالاضطراب 1.5 مرة مقارنة بالنساء في المجموعة التي تتمتع بأكبر قدر من المزايا، حتى بعد تعديل الباحثين لمؤشر كتلة الجسم.


وأشار مؤلف البحث وطبيب الأعصاب، أوين بيكريل، من جامعة سوانسي، إلى أن الزيادة الكبيرة في ارتفاع ضغط الدم داخل الجمجمة مجهول السبب التي وجدوها قد تكون بسبب العديد من العوامل، لكن من المحتمل أن تكون بسبب ارتفاع معدلات السمنة.


واختتم أوين بيكريل: «الأمر الأكثر إثارة للدهشة من بحثنا هو أن النساء اللائي يعانين من الفقر أو غيره من العوائق الاجتماعية والاقتصادية قد يكون لهن أيضًا مخاطر متزايدة بغض النظر عن السمنة، وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد العوامل الاجتماعية والاقتصادية مثل النظام الغذائي أو التلوث أو التدخين أو الإجهاد التي قد تلعب دورًا في زيادة خطر إصابة المرأة بهذا الاضطراب».

إقرأ ايضا